مدرس يحنط الحيوانات قبل انقراضها في العراق

i[po[p

قرد محنط وسمكة قرش وبجعة وأنواع عديدة من القطط البرية بين تشكيلة من الحيوانات والزواحف المعروضة في المكتبة المركزية بالبصرة. فالباحث والمعلم في مدرسة ثانوية بالبصرة هشام خير الله ينظم معرضا لمجموعة من الحيوانات والزواحف المحنطة على أمل تعريف الناس بالأنواع المختلفة من الكائنات وبعض المخاطر التي تهدد بانقراضها. وقال خير الله الذي يعرض المئات من الحيوانات المحنطة في منزله أيضا: “توجد في المعرض أنواع عديدة من الحيوانات من أفاع وزواحف وطيور وأسماك بأصنافها”. وركزنا على الأنواع المهددة بخطر الانقراض. تلك التي بدأت تنحسر ضمن البيئة في محافظة البصرة. والعراقيون اليوم معظمهم لا يعرفون هذه الأنواع أو أسباب انقراضها وعدم ظهورها مجددا في البلاد. نحن مهمتنا شرح الأسباب والعوامل التي أدت إلى اختفاء تلك الحيوانات، لذلك جلبنا ما يقارب الـ200 قطعة مُحنطة لهذا المعرض”. والتحنيط هو حشو الحيوانات النافقة بمواد معينة لكي لا تتحلل ويتم غالبا في أوضاع تشبه الحياة لكي تستخدم في المعارض. وتضم مجموعة الحيوانات المحنطة للباحث هشام خير الله في مدينة البصرة بجنوب العراق طيورا وأسماكا وسلاحف وحتى عناكب. وأوضح خير الله أن مجموعته تضم نحو 700 حيوان محنط لكن نظرا لضيق المساحة في المكتبة المركزية فإنه لم يعرض سوى 200 حيوان فقط. وقال الباحث والكاتب عبدالهادي الموسوي الذي زار المعرض إن مجموعة هشام خير الله مهمة جدا لتعريف الناس بتشريح الحيوانات. وأضاف الموسوي: “هذا المعرض يتضمن فائدة علمية كبيرة على المستوى الميداني لا غبار عليها. فنرجو من الكل ونتمنى من الحكومة المركزية أن تهتم بهذا الباحث الذي هو حقيقة رجل في أمة. لوحده حقق ما لم تحققه المؤسسات الأكاديمية مثل جامعة البصرة أو جامعة الكرمة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.