ماذا أعددت لغدك؟

إن الذي يعيش حالة الانحراف دهراً من حياته ثم يعود إلى ربه،فإن الله تعالى سيبدل سيئاته الى حسنات،أضف إلى أن حالة الخجل التي يعيشها تجعله لا يصاب بالعجب،إضافة إلى سرعة الدمعة عنده عندما يتذكر أيام جاهليته!..فهل تقنط من رحمة الله بعد هذا اليوم؟!.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.