العدوان يستمر بارتكاب الجرائم بحق اليمنيين … والبيت الابيض «قلق» من قصف المدنيين في صنعاء !!!

NB-129928-635638098290632656

أكثر من 300 يومٍ على الاعتداءات السعودية الوحشية على “اليمن السعيد” وضمير العالم في “ضمير مستتر” حطّمت آلة الحقد السعودية على مدى أشهر كلَّ مصادر الحياة لليمنيين على مرأى إنسانية الشعوب أجمع، يُبادُ أحرار اليمن بأطفاله ونسائه لكن قلّة الناصر وخُذلان العرب والغرب لم يقفا حاجزاً أمام صمودٍ أذهل المراقبين هي صورة من بين مئات أمثالها منذ بدء العدوان السعودي على اليمن، حقدٍ لآلة السعودية حرب تضربُ خبطَ عشواء، لا تستهدف أرتال الدبابات المجنزرة، ولا حتى بيوت الآمنين في مساكنهم، تستهدف جرحى في مستشفيات صعدة تلاحقهم بعد أن سببت هي نفسها بوحشيتها في نزف دمائهم على محراب الوطن وعندما لم تتمكَّن منهم في المرة الأولى لاحقتهم إلى المستشفيات التي يفترض أنها لا تمسُّ، وأنها محمية بفعل شرعية دوليَّة لا يختلف عليها أي همجيٍّ مرَّ عبر التاريخ, حيث قامت طائرات العدوان السعودي بقصف مستشفى صعدة مخلفة وراءها عشرات الشهداء والجرحى, وبالمقابل, يستمر العدوان السعودي بشن غاراته وتوسيع جرائمه وحقده بحق المدنيين اليمنيين، ويرد الجيش اليمني واللجان الشعبية الصاع صاعين مستهدفين جنوده وميلشياته ومواقعه والعسكرية فقد قتل الجيش اليمني واللجان 4 سعوديين غربي منفذ الطوال الحدودي مع اليمن عبر القنص ، وكذلك في صحراء ميدي في جيزان حيث قتل جنديان سعوديان ودك الجيش اليمني واللجان الشعبية تجمعا لجنود التحالف السعودي غربي المدارس في مديرية ذباب بتعز بعدد من الصواريخ، بالاضافة إلى استهدافه موقع الضبعة السعودي بعدد من قذائف المدفعية، كما استهدف الجيش اليمني عددا من المواقع بينها الشبكة، وادي المعايين، معثن العسكري، كما استهدف مواقع أخرى بينها خباش، والنهوقة وتمكن الجيش اليمني واللجان الشعبية من أسر اثنين من الجنود السعوديين قرب موقع الرمضة العسكري السعودي بموازاة ذلك استهدف الجيش واللجان الشعبية تجمعات لعناصر تنظيم “القاعدة” ومليشيات الرئيس اليمني السابق عبد ربه منصور هادي، في مفرق العمري والوازعية شمالي مفرق الأحيوق وفي السياق دحر الجيش واللجان عناصر تنظيم القاعدة ومليشيات تابعة لها من موقعين قرب معسكر كوفل، وتصدت لعناصر مسلحة في كوفل والمشجح وشرق جبل هيلان، وكبدهم خسائر فادحة هذا في وقت أعاد الجيش واللجان الشعبية قصف موقع قيادة حرس الحدود السعودي بعدد من القذائف بظهران عسير بالمقابل استمر جيش العدوان السعودي بارتكاب مجازره بحق المدنيين حيث أصيب 11 مواطناً، جراء الغارات العدوانية للطيران السعودي على المارة في منطقة نشور بمديرية الصفراء في صعدة، كما شن غارتين على منطقة المناسح في مديرية ولد ربيع في البيضاء، وكذلك استهدف مركز مديرية المسراخ ومطار تعز القديم، بالاضافة إلى استهدافه شبكة الاتصالات في مديرية الطفة وشن الطيران السعودي 5 غارات، ثلاثة منها على معسكر اللواء 35 مدرع في المطار القديم غرب مدينة تغز، وغارتين على مديرية ذو باب وشهدت العاصمة صنعاء 6 غارات على منطقة النهدين ومديرية السبعين, وفي سياق اخر, البيت الابيض يعرب عن قلقه إزاء التقارير الواردة عن زيادة الاصابات بين المدنيين في صنعاء وضواحيها, حيث دعا البيان الأطراف المتنازعين في اليمن إلى بذل المزيد من الجهد لتجنب استهداف المدنيين, وأعرب البيت الابيض عن قلقه إزاء التقارير الواردة عن زيادة الاصابات بين المدنيين في صنعاء وضواحيها, وأشار المتحدث باسم مجلس الأمن القومي “نيد برايس” في بيان له إلى أن هجمات وقعتْ في الآونة الأخيرة وأدت إلى مقتل سائق سيارة إسعاف مرتبط بمنظمة أطباءْ بلا حدود في ضحيان وصحافي مستقل ومدنيين في صنعاء وفي ميناء رأس عيسى النفطي ودعا البيان الأطراف المتنازعين في اليمن إلى بذل المزيد من الجهد لتجنب استهداف المدنيين ولاستئناف محادثات السلام.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.