‏ الازمة الاقتصادية

العراق يموت تدريجيا على مختلف الاصعدة وخصوصا الجانب الاقتصادي بعد تهاوي اسعار النفط والغريب في الموضوع ان بعد هذا العجز الهائل في الموازنة ساسة الاحزاب الفاشلون والفاسدون الذين لازال البعض يمجدهم ويقدسهم لحد هذه اللحظة يستضيفون مؤتمرا تصرف عليه مليارات الدولارات في هذا الوقت الحرج !والاسوأ من هذا انهم لايقدمون حلولا لهذه الازمة الاقتصادية الخطيرة لحد الان لا اعرف ماذا ينتظرون ربما تمطر السماء علينا ذهبا !؟لا هم اصدروا سندات ولا باعوا على المواطنين قطع اراض باسعار مخفضة وهذا ابسط حق من حقوقهم ان يمتلكوا قطعة ارض ممكن ان يستقروا بها لا اعرف ماذا ينتظر سياسيوالصدفة والمحاصصة . اعتقد انهم ينتظرون شيئا واحدا وهو ان تعم الفوضى وينهار البلد وبعد ذلك يصعدون باقرب طائرة تقلهم الى جبال الذهب والفضة التي سرقوها ويبقى عبيدهم هنا يتقاتلون ويتصارعون يقتل بعضهم بعضا .
ابو عبد الله المياحي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.