دعوات لإرسال خبراء محليين او دوليين لمعاينة الأضرار نواب: وضع سد الموصل خطر ووزارة الموارد لا تعطي الموضوع حجمه الحقيقي

hgjyy

أكد عضو لجنة الزراعة والمياه النيابية علي البديري تلقيها معلومات من مختصين بمجال السدود المائية، تفيد بأن وضع سد الموصل “خطر جداً”، وفيما حذر من أن السد إذا انهار فإن العالم “سيقول هناك عاصمة اسمها بغداد”، اتهم وزارة الموارد المائية بأنها لا تعطي للموضوع حجمه الحقيقي.وقال البديري ، “تلقينا معلومات من  مختصين بالسدود المائية تفيد بأن وضع سد الموصل صعب جداً نتيجة تأكل أرضيته”، مبيناً أن “خطورة الانهيار أصحبت أكثر من السابق نتيجة تساقط الثلوج والأمطار خلال هذه المدة”.وأضاف البديري، أن “السد إذا تعرض للانهيار، فسيقول العالم هناك عاصمة اسمها بغداد، لتعرضها للفيضانات، حيث ستكون نسبة ارتفاع المياه بين 10 – 15 متراً”، موضحا أن “المناطق التي لا يصلها الفيضان، ستنتشر فيها أمراض وبائية عديدة بسبب مياه الفيضان”.واتهم البديري وزارة الموارد المائية بأنها “لا تعطي للموضوع حجمه الحقيقي”، داعياً الحكومة الى “الإسراع باتخاذ التدابير لمنع انهيار السد من خلال التعاون أو التعاقد مع شركات أو جهات مختصة لمعالجته”.وكان وزير الموارد المائية محسن الشمري وصف، الأحد (24 كانون الثاني 2016)، الأنباء التي تحدثت عن إمكانية انهيار سد الموصل بأنها “تهويل إعلامي”، فيما عدّ تلك الأنباء بأنها تهدف الى تعطيل عمل الدولة العراقية.من جانبها طالبت النائبة عن محافظة نينوى نورة سالم الحكومة الاتحادية بارسال خبراء وفنيين مختصين سواء كانوا محليين ام دوليين لمعاينة وضع سد الموصل وبيان فيما اذا كان يوشك على الانهيار من عدمه.سالم قالت ان وزارة الموارد المائية ومدير عام سد الموصل يتحملون المسؤولية لبيان فيما اذا كان سد الموصل في خطر وعلى وشك الانهيار بحسب ما اعلن في الصحف الامريكية من عدمه , مبينة ان الحكومة الاتحادية كانت تأخذ على عاتقها عملية اصلاح السد في عام 2013 ومنذ سيطرة داعش على السد وعملية استعادته من  القوات الامنية الى الان لم تجر اية عمليات صيانة عليه, وسبق لوزير الموارد المائية قد صرح بان السد بحالة جيدة .واضافت : في حال حصلت عملية الانهيار للسد فعندها ستحصل كارثة كبيرة وحقيقية تتسبب باغراق المحافظة والمحافظات المجاورة لها, وعلى الحكومة الاتحادية ان تباشر بارسال ذوي الاختصاص لبيان حقيقة الوضع هناك او الاستعانة بخبراء دوليين لمعاينة السد وتشخيص الحالة بدقة , مشيرة الى ان التصريحات الامريكية ربما تهدف الى تعزيز الوجود لقوات اجنبية هناك , وان الجانب السياسي والاعلامي الدولي يفعل هذا الموضوع بغية تحقيق مكاسب لها.يشار الى ان وزارة الخارجية الأمريكية حذرت من أن سد الموصل  قد ينهار إذا لم تتوافر الموارد المطلوبة، وبالتالي فإن المياه ستغمر مدنا كثيرة من ضمنها تكريت وسامراء والموصل،فيما استعبدت وزارة الموارد المائية العراقية انهياره عادّة ان هنالك تهويلا اعلاميا بشان هذه المسألة .وقالت الخارجية الامريكية أن مئات الآلاف من الأشخاص ربما يصبحون بدون مأوى من جراء انهيار السد.من جهتها استبعدت وزارة الموارد المائية انهيار السد ،عادّة التصريحات المتكررة وزيادة المخاوف من احتمال انهيار السد لا اساس لها وتهدف الى الضغط على الحكومة للقبول بصفقات صيانة للسد مع شركات عاطلة عن العمل .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.