مقتل عشرة دواعش في كركوك داعش يختطف 50 طفلا ويبيعهم في سوق البشر ويعدم 7 من عناصره الفارين في الحويجة

ouiou

أفاد مصدر مطلع من الموصل، امس الثلاثاء، بأن تنظيم داعش الاجرامي اختطف أكثر من 50 طفلاً دون سن الثامنة من العمر، موضحا أن التنظيم المجرم باع الأطفال المختطفين في سوق لتجارة البشر الذي أقامه جنوبي نينوى، ومن ثم تهريبهم الى سوريا ليباعوا مرة أخرى في تركيا وبسعر يصل الى خمسة آلاف دولار للطفل الواحد. وقال المصدر في تصريح إن “داعش اختطف أكثر من 50 طفلاً دون سن الثامنة من العمر في مناطق الموصل”، موضحا أن “التنظيم يعاني أزمة مالية حيث تسعى من عمليات المتاجرة بالأطفال زيادة مصادر تمويلها من خلال تهريب الأطفال أو بيع أعضائهم البشرية لبعض مستشفيات دول الجوار”. وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “التنظيم باع الأطفال المختطفين في سوق لتجارة البشر الذي أقامه في منطقة القيارة جنوبي المحافظة”، مبينا أن “الأطفال المختطفين سيجري تهريبهم الى مدينة الرقة في سوريا ليباعوا مرة أخرى في تركيا وبسعر يصل الى خمسة آلاف دولار للطفل الواحد”. يذكر أن “داعش” الاجرامي تلقى ضربات موجعة، فضلا عن استهداف مراكز تمويله في مدينة الموصل، الأمر الذي جعل التنظيم يعيش حالة من الانهيار والانكسار والنقص في التمويل وعدم قدرته الى دفع رواتب الى عناصره، ما جعله يلجأ لعدة أساليب من أجل توفير الأموال اللازمة لتغطية عملياته. الى ذلك أكد القيادي في الحشد الشعبي جبار المعموري، امس الثلاثاء، أن تنظيم “داعش” الاجرامي اعدم سبعة من عناصره الفارين بينهم أربعة قياديين في قضاء الحويجة جنوب غربي كركوك. وقال المعموري في تصريح إن “تنظيم داعش اعدم، اليوم، 7 من عناصره الفارين في إحدى قرى الحويجة جنوب غربي كركوك، بعد انكسارهم في معركة تل كصيبة شمال صلاح الدين قبل أربعة أيام والتي فقد خلالها تنظيم داعش أكثر من 100 من عناصره، وانتهت بانتصار ساحق للقوى الأمنية والحشد الشعبي وأبناء العشائر”. وأضاف المعموري، أن “أربعة من المعدومين قيادات بارزة في داعش بينهم المدعو أبو سعيد العراقي وهو من ابرز قيادات داعش التي كانت تقود خلايا مسلحة في شمال المقدادية قبل تحريرها العام الماضي. وأشار المعموري الى أن “لجوء داعش الى الإعدامات الجماعية إستراتيجية تهدف الى الحفاظ على قدراته القتالية التي بدأت تضعف معنويا بسبب الخسائر المتلاحقة رغم استعانة التنظيم بما يعرف بالاحتياطي القتالي في الموصل ومنها كتائب الانغماسيين الذي اغلب عناصرها من الأجانب”. وفي سياق متصل أفاد مصدر أمني في محافظة كركوك بأن ما يقارب عشرة من عناصر تنظيم “داعش” قتلوا إثر تدمير رتل صهاريج نفط تابع للتنظيم ترافقه سيارات تحمل أحاديات بضربة جوية عراقية جنوب غربي المحافظة. وقال المصدر في تصريح إن “طيران القوة الجوية العراقية نفذ مساء أمس، غارة استهدفت رتل صهاريج نفط تابع لداعش ترافقه سيارات تحمل أحاديات أثناء توجهه من ناحية الرياض الى قضاء الحويجة (55 كم جنوب غربي كركوك)، ما أسفر عن تدمير الرتل والسيارات المرافقة له بالكامل ومقتل نحو عشرة من عناصر داعش”. وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “الصهاريج كان مقرر لها نقل النفط الى محافظة نينوى بعد وصولها الى الحويجة”. وكان “داعش” الاجرامي قد فقد العشرات من عناصره في معركة تل كصيبة شمال صلاح الدين قبل أيام بعد محاولته السيطرة عليها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.