Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

سوريا بين الميدان وجنيف وفد الرياض يهرول الى جنيف بعد اتصال «كيري» … وموسكو ترفض مشاركة المنظمات الإرهابية

k;popo

الخارجية الأميركية حثّت وفد المعارضة السورية على الامتثال للمشاركة في مفاوضات جنيف, وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية “جون كيربي” أنّ بلاده حثّت وفد المعارضة السورية المنبثق عن مؤتمر الرياض على الامتثال للمشاركة في مفاوضات جنيف كيربي قال إن وفد الرياض وافق على السفر إلى جنيف بعد اتصال هاتفي من وزير الخارجية الأميركي “جون كيري” وبعد الحصول على ضمانات بتلبية مطالبه وأشار “كيربي” إلى أن مفاوضات جنيف تمثل فرصة فريدة لامتحان صدقيّة الحكومة السورية. بدورها، جددت المتحدثة باسم الخارجية الروسية “ماريا زاخاروفا” رفض موسكو إشراك “جيش الإسلام” و”أحرار الشام” في مفاوضات جنيف وقالت “زاخاروفا” إنّ موسكو تنطلق من أنّ وفد الحكومة حاضر في جنيف ومستعد للمفاوضات وكذلك وفد المعارضة المعتدلة, وفي سياق اخر, قال المتحدث باسم الهيئة العامة للمفاوضات المعارضة، أن الهيئة قررت الذهاب إلى جنيف، مشيراً إلى أن القرار أتى بناء على “معطيات جيدة ومهمة، أهمها الدعم والتشجيع الذي حصلت عليه الهيئة من أصدقائها وخاصة من الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية” وأوضح “نعسان آغا” في تصريحات خاصة للأناضول، أنهم تلقوا تعهدًا من دول كبرى بمتابعة مطالب الهيئة في وقف القصف، ورفع الحصار، مشيراً أنهم إذا وجدوا أن المجتمع الدولي ملتزم بما تعهد به “فسنستمر، وإن لم يلتزم المجتمع فتكون المسؤولية ليست علينا” حسب تعبيره وأضاف أن ما تلقوه هو دعم سياسي، لافتاً أنه لا أحد يملك تقديم ضمانات كون الأمر مرتبط بقرار من مجلس الأمن وأكد أن جميع أعضاء الهيئة وافقوا على قرار المشاركة، مشيراً أن وفد المعارضة سيكتمل في جنيف خلال وقت قصير وكانت المعارضة امتنعت عن المشاركة في مؤتمر جنيف الذي بدأ أعماله اليوم، بسبب ما اعتبرته “عدم تحقيق بنود الفقرة 12 و 13 من قرار مجلس الأمن الذي ينص على وقف القصف و إنهاء الحصار وإطلاق سراح المعتقلين قبل الشروع في المفاوضات”, وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية “ماريا زاخاروفا” أن اتهامات ممثلين عن المعارضة السورية لروسيا بمحاولة إفشال مفاوضات جنيف “هراء كامل” وأكدت زاخاروفا في مؤتمر صحفي، أن روسيا كانت تدعو منذ البداية إلى الحوار بين دمشق وممثلي المعارضة السورية وتسوية الوضع سياسيا ودبلوماسيا كما أشارت الدبلوماسية الروسية إلى أن موسكو لم تعلن أبدا أنها تدعم بالكامل سياسة الرئيس السوري “بشار الأسد” ولم تعتبر كافة الجماعات المعارضة للأسد جماعات إرهابية، مضيفة أن موسكو تشير دائما إلى أخطاء ترتكبها دمشق ودعت المتحدثة باسم الخارجية الروسية كل الأطراف السورية إلى المشاركة في مفاوضات جنيف دون شروط مسبقة من أجل البحث عن السبل الفعالة لإيجاد تسوية سياسية في سوريا وقالت “ماريا زاخاروفا” إن وفد الحكومة السورية قد وصل إلى جنيف ويقوم بإجراء اتصالات وثيقة مع الأمم المتحدة والخبراء الموجودين هناك، مضيفة أن خبراء روسا يعملون في جنيف وأشارت “زاخاروفا” إلى أن جماعات المعارضة السورية التي تشكلت نتيجة اجتماعات موسكو والقاهرة، هي الأخرى مستعدة للتعاون البناء دون أي شروط مسبقة، معربة عن أملها في أن معارضة قائمة الرياض ستعلن عن استعدادها للمفاوضات وقالت الدبلوماسية الروسية إن مفاوضات جنيف تمثل لحظة انعطاف في التسوية السورية فيما يتعلق بالبحث عن حلول وسبل لإيجاد تسوية سلمية وأكدت زاخاروفا من جديد رفض موسكو لمشاركة “أحرار الشام” و”جيش الإسلام” وغيرهما من الجماعات الإرهابية في مفاوضات جنيف وقالت “يجب ألا تشارك المنظمات الإرهابية في المفاوضات وإذا تتحدثون عن مكافحة الإرهاب فإنها يجب أن تقوم على أساس مبادئ موحدة ودون معايير مزدوجة ودون تقسيم الإرهابيين إلى “أخيار” و”أشرار”، مؤكدة “موقفنا المبدئي يتمثل في أن إشراك المنظمات الإرهابية غير مقبول ونحن لن نتخلى عن ذلك” من جهة أخرى أعربت “زاخاروفا” عن قلق موسكو بشأن زيادة نشاط تنظيم “داعش” وغيره من التنظيمات الإرهابية في أفغانستان وكذلك في ليبيا, وتتوجه الأنظار إلى العواصم الغربية التي تتبنى احتضان محادثات حل الأزمة السورية، ومنها “فيينا” و”جنيف”, ففيما أكدت الأمم المتحدة، أنّ المحادثات السورية-السورية في جنيف ستبدأ الجمعة الماضية كما هو مقرر لها، تبين أنّ المتحدث الرسمي حتى اللحظات الاخيرة لم يكن على علم بجدول الاجتماعات، أو لنقل انها لم تكن قد وضعت بالأساس بسبب الاختلافات بين الحضور، فقال “اللقاءات لن تكون صباحية بل بعد الظهر، ولا أستطيع أن أعطيكم التوقيت ومن سيجتمع وأين” كما قالت “خولة مطر” المتحدث الرسمي بإسم مؤتمر جنيف “في النصف الثاني من الجمعة نبدأ محادثات مع ممثلي وفد الحكومة السورية، ونحن مستعدون لبدء المحادثات مع المعارضة الجمعة في حال وصولهم إلى جنيف”، ويشير قولها “حال وصولهم” بأنه أيضًا حتى اللحظات الاخيرة لا يعلم الجميع بصورة مؤكدة ونهائية خريطة جولة الاجتماعات من جانبه، كان المبعوث الأممي الخاص بسوريا “ستافان دي ميستورا”، قد قال في وقت سابق “المؤتمر القادم حول سوريا في جنيف يشكل فرصة لا يمكن تفويتها، فقد شهدت الأزمة في سوريا انعقاد الكثير من المؤتمرات ولا يمكن لهذا المؤتمر أن يفشل”، وهو اعتراف صريح بفشل كافة الجولات السابقة مما أطلق عليها جولات ومفاوضات ومحادثات ومباحثات واجتماعات، وفشل تلك التحركات التي تلعب فيها وبها دول صنعت المؤامرة منذ لحظاتها الوليدة اليوم يتحدث “دي ميستورا” عن اهمية الحوار السوري-السوري والوصول لحل وسط، ولكنه تجاهل الاعتراف بحقيقة الامر، وهو أنّ أحد أسباب الازمة كانت إقحام أطراف غير سورية في الحوار مدعومة بالسلاح، وهي التي دأبت على تأجيج الازمة واستمرارها يأتي هذا في الوقت الذي لا يلتفت فيه الجيش السوري الى تلك المحادثات، ويستمر في عملياته العسكرية لتطهير الارض وتحريرها من بقايا العصابات الارهابية التي تتلقى الدعم المباشر من حكومات الغرب الاستعماري المتآمر في الساعات الأخيرة وحدها، دمر سلاح الجو السوري مقرات وتجمعات لإرهابيي “جبهة النصرة” و”داعش” خلال غارات على أوكارهم وتجمعاتهم في الرستن وأم شرشوح وعز الدين والغنطو وتلبيسة والغجر وتير معلة بريف حمص الشمالي كما وجه السلاح الجوي ضرباته المركزة على مقار ومحاور تحرك إرهابيي “داعش” في ريف حلب الشرقي، مما أسفر عن تدمير سيارتين مزودتين برشاشات ومقتل 45 إرهابيًا في قرى أم ضمنة وجب الكلب وجب غبشة التابعة لمدينة الباب على بعد 46 كيلومترًا من مدينة حلب وتوجهت الطلعات الجوية أيضًا الى أوكار ومحاور تحرك إرهابيي “جيش الفتح” و”جبهة النصرة” في ريفي إدلب وحماة، فدمر 3 مقار لإرهابيي “جيش الفتح” بمن فيها من إرهابيين في قرية نحليا بريف ادلب الجنوبي، وتم القضاء على 19 إرهابيًا وإصابة 53 من إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” ودمرت 3 سيارات مزودة برشاشات متنوعة وسيارة محملة بقذائف الهاون للتنظيم التكفيري في بلدة التمانعة، إضافةً إلى تدمير مقر للتنظيم الإرهابي بشكل كامل في مدينة كفر تخاريم بريف إدلب وتأكد مقتل الإرهابي عبد الكريم الشهاب متزعم “كتيبة الفرقان” في “احرار الشام الاسلامية” بمدينة سراقب بالريف الجنوبي الشرقي وفي ريف دير الزور شن الطيران الحربي السوري غاراته ودمر أوكارًا ومقرات لإرهابيي التنظيمات التكفيرية وآليات مزودة برشاشات ثقيلة في البغيلية والجنينة، يثأرون لما فعلته العناصر الداعشية التي تسللت إلى قرية البغيلية، منتصف الشهر الجاري، مرتكبين مجزرة راح ضحيتها قرابة 300 مواطن، اضافة الى اختطاف العشرات وفي سياق الحرب ضد الارهاب، اكد الادميرال “الكسندر فيتكو” قائد أسطول البحر الأسود الروسي، مواصلة النشاط في البحرين الأبيض المتوسط والأسود وتقديم الدعم لعمليات الطائرات الروسية التي تشن غاراتها ضد التنظيمات الإرهابية في سوريا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.