غرق 40 لاجئـاً في بحـر ايجه .. في أوروبا أكثر من عشرة آلاف من أطفال اللاجئين مفقودون !!

 

تعد قضية أطفال اللاجئين من أبرز الملفات المطروحة في المحافل الدولية خصوصا لما يعانيه هؤلاء من أزمات نفسية جراء رحلة اللجوء المحفوفة بالمخاطر والاستغلال، للوصول إلى أعتاب أوروبا على ما يبدو فإن رحلات الموت للأطفال اللاجئين الذين لا ترافقهم عائلاتهم قد تكلف بعضهم أرواحهم مبكرا فيرحلون تاركين وراءهم حلم الوصول إلى «الجنة الأوروبية»، بينما تكلف آخرين موت أحلامهم وهم أحياء ما يقارب 10 آلاف طفل لاجئ لا يرافقهم ذووهم، اختفوا بعد وصولهم إلى أوروبا، وفق ما أعلن جهاز الشرطة في الاتحاد الأوروبي «اليوروبول»، مبديا تخوفه من وقوع هؤلاء الأطفال في براثن عصابات تجار البشر ونقلت صحيفة «الغارديان» عن قائد جهاز الشرطة في الاتحاد الأوروبي، «بريان دونالد»، أن آلاف القصر اختفوا ولم يعثر عليهم بعد تسجيل معلوماتهم لدى سلطات الدولة وكشف المسؤول الأمني أن 5000 طفل فقدوا في إيطاليا، و1000 قاصر اختفوا مؤخرا في السويد مؤكدا أنهم لا يعلمون بالفعل أين هم الآن وماذا يفعلون ومن يرافقهم وتحدث دونالد عن 270.000 طفل لاجئ، وجميعهم لا يرافقهم أهلهم، مشيرا إلى أن 10 آلاف طفل مفقود هو عدد تقديري لهم وتبقى التقديرات نسبية لغياب إحصاءات رسمية إلى ذلك، أكد المسؤول في جهاز الشرطة في الاتحاد الأوروبي لصحيفة الغارديان، أنهم عثروا على أدلة تشير إلى تعرض بعض الأطفال اللاجئين الذين لا ترافقهم عائلاتهم للاستغلال الجنسي، لافتا إلى اعتقال أعداد كبيرة من المتورطين في استغلال اللاجئين خاصة مع تطور المنظومة الإجرامية المرتبطة بملف الهجرة إلى أوروبا خلال الأشهر الـ 18 الماضية كما وثقت وكالة الشرطة تشابكا مثيرا للقلق بين عصابات منظمة لتهريب اللاجئين إلى أوروبا وعصابات للاتجار بالبشر الذين يستغلونهم جنسيا ويستعبدونهم وتعد محنة الأطفال اللاجئين غير المصحوبين بعائلاتهم واحدة من أكثر القضايا إلحاحا في أزمة تدفق اللاجئين على أبواب القارة العجوز وكانت السلطات البريطانية قد أعلنت الأسبوع الماضي أنها ستستقبل أطفال المهاجرين الذين فروا من الحرب الدائرة في سوريا، ولكن دون ذويهم, وفي سياق اخر, لقي 40 لاجئاً على الأقل مصرعهم، في حادث غرق جديد في بحر «إيجه» عند الساحل التركي، عندما انقلب المركب الذي كان يقلّهم من تركيا إلى جزيرة يونانية، بحسب ما أعلنت وكالة أنباء «الأناضول» التركية وكانت حصيلة سابقة، تحدثت عن غرق عشرة لاجئين ثم ارتفعت إلى 17 قبل أن تتحدث الوكالة التركية عن مصرع 33 وفقد لاجئون آخرون لم يعرف عددهم فيما أكد أحد رفاقهم وهو يبكي، أنه «يشعر بحزن كبير عشرون من رفاقنا مفقودون» وذكرت الوكالة، أنّ بين القتلى خمسة أطفال، وأن اللاجئين الذين جرى إنقاذهم نقلوا إلى المستشفى وبدت عليهم أعراض انخفاض درجة حرارة الجسم وخشي رئيس بلدية «أيواجيك» «أن ترتفع الأعداد مع استمرار عمليات البحث» وتابع «استيقظ السّكان على صراخ اللاجئين ونواصل جهود الإنقاذ منذ الفجر السّاحل يمتد لمسافة 80 كيلومتراً قبالة ليسبوس مما يعني أن مراقبة الأوضاع عليه صعبة للغاية» وأوضح مصور من وكالة «فرانس برس»، أن «بين اللاجئين الذين غرق مركبهم أفغان وسوريون»، مشيراً إلى أن «عمليات البحث عن المفقودين مستمرة».

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.