برلمانية : هناك مؤامرة مدروسة يشترك فيها سياسيون ضد الحشد الشعبي

 

حذّرت النائب عن التحالف الوطني فردوس العوادي من مؤامرة كبيرة يشترك بها سياسيون في داخل العراق، ودول اقليمية ضد الحشد الشعبي. وقالت العوادي: “هذه المؤامرة مدروسة وبدأت رائحتها تزكم الانوف فمن التصريحات الطائفية ضد الحشد التي تبناها البعض وعبر عنها السفير السعودي الى مرحلة الاجراءات العملية التي ابطالها مؤسسات حكومية منها وزارة المالية التي لم تسلم الحشد رواتبه منذ ثلاثة اشهر”. وعدت العوادي ان “الحشد الشعبي خط احمر لانه يمثل الحد الفاصل بين الشخصيات والقوى الوطنية المحافظة على سلامة وأمن ووحدة العراق، وبين القوى التي تحاول اغتيال العراق ورهنه بيد الاجندات والشخصيات التي خانته وتحاول تقسيمه بإرادة صهيوأمريكية سعودية قطرية وتركية”. وتابعت: “عوائل الحشد الشعبي اولى من غيرهم في الحقوق والاولويات التي يجب تثبيتها، والا فان كل القوى الوطنية لا تسمح بمس الحشد اعلامياً أو التلاعب بحقوقه وتسويفها”. كما دعت “الالسن التي يحركها الحقد والعمالة الى الكف عن استهداف الحشد، والا تكون صدى الأبواق التقسيم ، مشيرة الى ان “حجم هذه الاساءات لم تعد تحتمل”. وناشدت رئيس الوزراء إلى وضع حد للظلم الذي يتعرّض له الحشد الشعبي على كل المستويات، مشددة على ضرورة توضح سبب حرمان عوائل الحشد من رواتب ذويهم الذين تركوهم بلا لقمة عيش من أجل العراق.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.