اعترافات مشعان الاعلامية بتلقيه الرشوة .. الاعرجي يطالب البرلمان برفع الحصانة عنه والجبوري يضع شروطاً للتخلي عن الحصانة

oip-9

طالب رئيس كتلة بدر النيابية قاسم الاعرجي رئاسة البرلمان برفع الحصانة عن النائب مشعان الجبوري وتقديمه لهيئة النزاهة، عازيا سبب ذلك الى اعترافه باستلامه الرشوة. وقال الاعرجي في تصريح صحفي: “على هيئة رئاسة مجلس النواب ان تقوم برفع الحصانة عن النائب مشعان الجبوري وتقديمه لهيئة النزاهة”. وعزا الاعرجي سبب ذلك الى “اعترافه باستلامه الرشوة، مع انه عضو في لجنة النزاهة البرلمانية”. يذكر ان عضو لجنة النزاهة النائب مشعان الجبوري اعترف في وقت سابق، أنه جزء من الفساد الموجود في العراق، مؤكداً أن جميع السياسيين وأصحاب المناصب الرفيعة في العراق “فاسدون ومرتشون”، فيما اشار الى انه وجميع أعضاء اللجنة عندما يرغبون في فتح أي ملف متعلق بالفساد، يأتي الفاسدون ويسلمون اللجنة “رشوة”، ويتم على إثرها إغلاق الملف بالكامل.
من جانبه أكد النائب مشعان الجبوري، استعداده للتخلي عن حصانته البرلمانية والمثول أمام القضاء وهيئة النزاهة مقابل رفع الحصانة الجزئية عن النواب والوزراء وفتح كل ملفات الفساد. وقال الجبوري في صفحته الشخصية: “النائب قاسم الاعرجي بدلا من تعاونه ومساندته لحملة فضح الفاسدين ومحاسبتهم طلب برفع الحصانة عني”.
واضاف الجبوري: “أعلن أمام الشعب العراقي عن استعدادي للتخلي عن حصانتي البرلمانية والمثول أمام القضاء وهيئة النزاهة فورا اذا توافقت الكتل البرلمانية على اتخاذ قرار في البرلمان برفع الحصانة الجزئية عن النواب والوزراء بما يمكن القضاء من فتح كل ملفات الفساد والتحقيق مع من يرد اسمه في التحقيق مهما علا شأنه وكبر عنوانه”. يذكر ان رئيس كتلة بدر النيابية قاسم الاعرجي طالب رئاسة البرلمان برفع الحصانة عن النائب مشعان الجبوري وتقديمه لهيئة النزاهة، عازيا سبب ذلك الى اعترافه باستلامه الرشوة. وقال الاعرجي: “على هيئة رئاسة مجلس النواب ان تقوم برفع الحصانة عن النائب مشعان الجبوري وتقديمه لهيئة النزاهة”. وعزا الاعرجي سبب ذلك الى “اعترافه باستلامه الرشوة، مع انه عضو في لجنة النزاهة البرلمانية”.
يذكر ان عضو لجنة النزاهة النائب مشعان الجبوري اعترف في وقت سابق، أنه جزء من الفساد الموجود في العراق، مؤكداً أن جميع السياسيين وأصحاب المناصب الرفيعة في العراق “فاسدون ومرتشون”، فيما اشار الى انه وجميع أعضاء اللجنة عندما يرغبون في فتح أي ملف متعلق بالفساد، يأتي الفاسدون ويسلمون اللجنة “رشوة”، ويتم على إثرها إغلاق الملف بالكامل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.