كردستان تغير آلية دفع مستحقات الشركات النفطية واستئناف ضخ الغاز من محطة خور مور

 

أعلنت وزارة الثروات الطبيعية في حكومة اقليم كردستان تغيير طريقة دفعها للمستحقات المالية للشركات النفطية العاملة في كردستان. وقالت الوزارة في بيان إن “المدفوعات الشهرية التي تقدمها حكومة إقليم كردستان لشركات انتاج النفط العالمية الكبرى، سوف تستند على الاستحقاقات التعاقدية في إطار تقاسم الإنتاج بحسب العقد الذي يحكم كل ترخيص اعتبارا من 1 كانون الثاني 2016، لتحل محل ترتيبات الدفع المؤقتة المتبعة منذ ايلول الماضي”. وأضاف البيان أن “مدفوعات الشركات لعام 2016 سوف تعكس من الإيرادات المتأتية من كل حقل نفطي على أساس العائد الصافي، مع مراعاة الاختلافات في نوعية النفط الخام المستخرج مقارنة بأسعار خام برنت، بالإضافة إلى خصم رسوم النقل المعمول بها”. وتابع أنه “بالإضافة إلى الاستحقاقات المذكورة أعلاه، فإن حكومة إقليم كردستان ستسدد دفعة أخرى، أي ما يعادل خمسة في المئة من إيرادات العائد الصافي الشهري لكل حقل، لتعويض شركات النفط العالمية التي لم تسترد مستحقاتها من حكومة الإقليم”. الى ذلك قالت شركة دانة غاز الإماراتية ومقرها أبوظبي، امس الثلاثاء، إنها استأنفت ضخ الغاز من محطة غاز خور مور بكامل الطاقة الإنتاجية بعد إصلاح كسر في خط أنابيب لنقل الغاز بين محطتي طاقة في كردستان العراق. وكانت دانة غاز قد اعلنت قبل يومين إنه حدث كسر في خط أنابيب لنقل الغاز بين محطة جمجمال لمعالجة الغاز ومحطة أربيل لتوليد الطاقة في كردستان العراق مما تسبب في توقف الإمدادات من محطة غاز خور مور لمعالجة الغاز التي تديرها. كما أدى لتشغيل محطة جمجمال بنحو 50 بالمئة من طاقتها الانتاجية. وقالت دانة في بيان للبورصة “عاودت محطة خور مور الإنتاج بكامل طاقتها الإنتاجية، واستأنفت تزويد المحطتين بالغاز بأقصى طاقة استيعابية”. وأضافت في البيان أنها تتوقع أن يكون تأثير هذا الحادث العرضي على الارباح والإنتاج للربع الحالي ضئيلا. وكان قائد للشرطة ومسؤول بقطاع الكهرباء أكدا لوسائل الإعلام أن خط أنابيب الغاز الذي يستخدم لتوليد نحو نصف كهرباء إقليم كردستان جرى تفجيره يوم الجمعة مما أدى إلى انقطاع الكهرباء.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.