السلطات التركية تعيد مسافرين عراقيين لاسباب طائفية بعد وصولهم الى المطار

اكد مسافرون على أن “الضباط الأتراك بدأوا بتوجيه أسئلة عن انتماءاتنا المذهبية”، لافتين الى أن “مجموعة من الضباط سحبت هواتفنا النقالة للاطلاع على محتوياتها”.ويقول أحمد (25 سنة) إن “ضابطا تركيا سحب هاتفي، وحين رأى خلفية الهاتف صورة لاحد المراجع طالبني بالخروج من الكاونتر”.وأشار مسافرون آخرون إنّ “الضباط الترك سحبوا جميع هواتفنا، وكلّ هاتف كان يحتوي على صور مقاتلين في الحشد الشعبي، أو رموز شيعية، كان يُفتّش بشكل دقيق”.ويشيرون الى أن “الضباط قاموا برفض دخولنا الاراضي التركية، ثم أعادونا على متن الطائرة التالية العائدة الى بغداد”.وفي سياق ذي صلة اكد ضباط أمن في المطار رفضوا الكشف عن أسمائهم الى أن “هذه الظاهرة بدأت تتكرر في الأيام الـخمسة الماضية”، مؤكدين على أنه “بالفعل كان المسافرون يعودون بعد بضع ساعات قليلة ويتحدثون بروايات متشابهة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.