أنا المشكلة وكل المشكلة أنا

كثيرا ما ألومني على ما اضعني مرارا وتكرارا في مواقف لا احسد عليها . كثيرا ما أندبني واندب حظي على ما آل اليه أمري وما يؤولني ويعتريني ويجعلني أرفضني وأتشمت بي وأنظرني نظرة القاصر المغلوب على الدوام الخائف من المجهول على طول الخط المقترض من عيالي اللائذ بأذيالي المتشبه بأشبالي المتخم في أهوالي التعيس في احوالي المنهوب في اموالي المتباهي باطلالي المرهون بين مزاجات عيالي الباكي من ثقل اغلالي المرصود في حلّي وترحالي المبتلى دوما بحثالات ازبالي المكروه من اخواني المنبوذ من اعمامي المغدور من اخوالي المأسور في سروالي المشكوك في أقوالي الحالم دوما للتحليق في العلالي . كثيرا ما اعاتبني على ما أفعله بي وكثيرا ما احاسبني على جرأتي عليه ووقاحتي على هيبتي واستهانتي بمكانتي واذلالي لعزتي وتجاهلي لكرامتي وافراطي بطيبتي واهمالي لعلتي واسرافي بنخوتي واهداري لثروتي واعتيادي على طرّهات ثلتي وتكرار لدغتي . كثيرا ما ينتابني غضبي مني لأني الدغ من ذات الجحر الف مرة فألعنني وافضحني وأشتمني واركلني وأصفعني ولولا ضعفي وخوفي وترددي وجبني ووحدتي وغربتي وسقمي وعلتي لقتلتني . كثيرا ما ابكيني وارثيني وأنعيني وأؤأطر الحزن في شعري وتلحيني واحمل التابوت ظلا وخليلا منذ تكويني . انا القاضي من اول لحظة عرف فيها اهل الأرض عدلا وظلما وقاتلا ومقتولاً وسائلا ومسؤولا فكنت انا القانون وانا القاضي وانا المتهم والمحامي وانا السجن والسجان وانا بيضة القبان . انا فارس البيداء وانا الرمح والقرطاس والقلم .. انا كل هذا وهذا بعض البعض من كلي وكل الناس من حولي امارات ومماليك وأمراء وصعاليك . اعراب واتراك من بدو ومن حضر وكل ما تبقى من الأسماء والألوان والعنوان من اقوام بني عدنان وبني سبهان وبني عثمان هم ناتج عرضي لفعل لحظة القضاء او ارهاصات ساعة من ساعة مشيئة القضاء . اما انا فأنا الحق والحقيقة والصدق والمصداق وسر هذا الكون ومطلع الشمس ومغربها . انا اول الثرى واخر الورى . انا موطن اللقاء الذي اراده الله لأول خلقه وترنيمة اول لحن ونواة او تمرة وانا خاتمة الأزمان وسيد الأوطان . انا الحل والمشكلة وكل الحل انا وانا كل المشكلة . انا العراق .

منهل عبد الأمير المرشدي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.