تحرك الصين غير مؤكد … كوريا الجنوبية تتوعد الشمالية برد قاس إذا ما أطلقت صاروخا بعيد المدى

201601070246971

توعدت حكومة كوريا الجنوبية بردٍّ قاس إذا ما أطلقت جارتها الكورية صاروخًا بعيد المدى، فيما هددت واشنطن “بيونغ يانغ” بعقوبات جديدة، كما اعلنت “طوكيو” انها ستدمر الصاروخ اذا ما هدد الاراضي اليابانية وقال نائب مستشار الأمن القومي الكوري الجنوبي “جو تيه يونغ” إنه من المؤكد أن “بيونغ يانغ” أبلغت أمس منظمات دولية، مثل المنظمة البحرية الدولية، بأنها ستطلق صاروخا بعيد المدى، زاعمة أنه يحمل قمرًا صناعيًا” وأضاف “جو” إن إطلاق “بيونغ يانغ” أي شيء بتقنية خاصة بالصاروخ الباليستي، يعد “انتهاكًا سافرًا” لقرارات مجلس الأمن، داعيًا الحكومة الشمالية الى إلغاء قرارها فورًا، وأكد أن سيول ستبقى في حالة تأهب أمني، تحسبًا لأي “استفزازات” من جانب كوريا الشمالية، بما في ذلك إطلاق الصاروخ بعيد المدى, إلى ذلك، سارعت واشنطن الى تهديد كوريا الشمالية بعقوبات جديدة، منددة بسلوك “بيونغ يانغ” الذي يساهم في “زعزعة الاستقرار” ويعتبر “خرقًا فاضحًا” للقانون الدولي وقال مساعد وزير الخارجية الاميركي لشؤون آسيا “داني راسل” في حديث مع وكالة “فرانس برس” ان التجربة في حال حصلت “ستعطي حجة اضافية أقوى لدفع مجلس الامن الى فرض عقوبات اضافية قاسية”، مضيفا ان كوريا الشمالية “تتحدى مجلس الامن وجارها الصيني والمجتمع الدولي ضاربة بعرض الحائط السلام والامن الاقليميين” بدورها، اعلنت “طوكيو” انها ستدمر الصاروخ الذي تعتزم كوريا الشمالية اطلاقه إذا ما هدد الاراضي اليابانية، معتبرة ان هذه الخطوة ستكون، في حال حصولها، “استفزازًا خطرًا” وحذر رئيس الوزراء الياباني “سينزو آبي” كوريا الشمالية من المضي في مشروعها، مؤكدًا أن هذه الخطوة ستكون “استفزازًا خطرًا”، واعتبر ذلك “انتهاكًا واضحًا لقرارات مجلس الامن الدولي” من جهته، اعلن وزير الدفاع الياباني “غين ناكاتاني” ان الجيش سينشر منظومة الدفاع الصاروخية ارض-جو “باك-3” في ثلاث قواعد في العاصمة “طوكيو” وكانت المنظمة البحرية الدولية قد اعلنت ان “بيونغ يانغ” ابلغتها بعزمها على اطلاق قمر اصطناعي بين 8 و25 الجاري، في اعلان يأتي في أعقاب شائعات عن استعداد “بيونغ يانغ” لإجراء تجربة على صاروخ باليستي، في إطار سعيها للتزود بصواريخ نووية خرقًا لقرارات الامم المتحدة وستؤدي هذه التجربة في حال حصولها الى فرض مزيد من العزلة على النظام الكوري الشمالي، في وقت تجري مناقشات في الامم المتحدة لتعزيز العقوبات بعد التجربة الرابعة للقنبلة النووية في السادس من كانون الثاني, أما التاريخ الذي اختارته كوريا الشمالية موعداً لإطلاق الصاروخ، يدفع إلى الاعتقاد بأن الحكومة قد تكون راغبة بإجراء التجربة المقررة في السادس عشر من الشهر الحالي في ذكرى ميلاد “كيم جونغ ايل” والد الرئيس الحالي “كيم جونغ اون” وكانت كوريا الشمالية تمكنت في كانون الأول من العام 2012 من وضع قمر صناعي في مداره بواسطة صاروخ من طراز “اوها-3″، في عملية اعتبرتها واشنطن بمثابة إطلاق صاروخ بالستي وهي تؤكد أن “صواريخها قادرة على أن تطال الولايات المتحدة” وفي حال قامت “بيونغ يانغ” بعملية إطلاق جديدة فإن ذلك قد يزيد الضغط على بكين حليفتها الرئيسة التي تقاوم حتى الآن الطلبات الأميركية لتشديد العقوبات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.