إنما يتذكر أولو الألباب

لا يختلف اثنان في أننا في عصر قلّت فيه موجبات التكامل،من حيث كثرة المغريات والمفاسد المواكبة لحركة التطور.. ولو أن إنسانا ترك نفسه بدون أي عوامل؛فإنه يرجع القهقرى..ومن هنا:لزم حمل هم النفس وترقيتها..ولزم التفكير الجاد فيما بعد الموت:حياة البرزخ،وعرصات القيامة،والوقوف بين يدي رب العالمين؛قبل أن يفوت الفوت،ويغزوه الشيب الرأس ولات حين مناص.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.