مصريون يبيعون أحجاراً للسياح على أنها قطع من الأهرامات

حكخححخ

اعتقلت قوات الشرطة المصرية متهمين ثلاثة، اعترفوا ببيعهم قطعا من الهرم الأصغر “منقرع” إلى عدد من السياح، مقابل 300 دولار، وكانوا عازمين على الاستمرار بالتجارة في أحجار الأهرامات. وكان مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا مقطع فيديو لعمليات بيع قطع حجريّة في منطقة الأهرامات لسيّاح ومصريين، ما أثار موجة غضب وسط اتهامات تفيد بتواطؤ رجال الأمن في تلك المنطقة مع تجار آثار. زاد الغضب عندما تابع رواد مواقع التواصل ظهور المتهمين في الفيديو المتداول، وهم يستعرضون طريقة سرقة حجارة الأهرامات. قال علي الأصفر مدير عام آثار الهرم “إن الحجارة المتناثرة حول الأهرامات الثلاثة، وتحديدا هرم “منقرع” كثيرة، بالتالي فإن الحصول عليها ليس أمرا صعبا، لكن الكارثة أن بعض الخارجين على القانون أقدموا على بيع هذه الحجارة على أنها أثرية. وأضاف أن منطقة الأهرامات بطبعها مليئة بالحجارة، وهناك من يعتقد بالخطأ أنها أثرية، غير أنها بالأساس لا تمثل قيمة حقيقية. واعتبر الأصفر الحديث عن بيع قطع حجارة من الأهرامات “إهانة بالغة لسمعة الآثار المصرية”، بل إنه يدخل في دائرة النصب على السياح. ويجرّم قانون الآثار خروج القطع الحجرية، أو حتى ناتج تكسير الأحجار من المنطقة الأثرية، أو حرمها والأبنية المحيطة بها، وأراضي المنافع العامة التابعة للآثار، والأراضي المرافقة لها، كما نصت عليه المادة 8 من القانون المتصلة بحظر تداول الآثار المنقولة من تماثيل أو غيرها. واعترف المتهمون أنهم قاموا ببيع قطع من حجارة، في غفلة من أعين رجال الأمن القائمين على حراسة منطقة الأهرامات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.