كتلة «بــدر» النيابية : وجود الكرد داخل الحكومة الهدف منه الامتيازات

أكد النائب عن كتلة بدر النيابية رزاق محيبس ان وجود الساسة الكرد داخل الحكومة الاتحادية منذ عام 2003 ولغاية الان، الهدف منه الحصول على امتيازات ومكتسبات لكردستان. وقال محيبس في حديث: السبب في تعطيل قانون النفط والغاز هم الاكراد، مبينا ان لجنة النفط والغاز البرلمانية التي يعد عضوا فيها، كلما حاولت الشروع بقراءة هذا القانون يقدم ممثلي الكرد في اللجنة طلبا والتماسا بعدم الشروع به لحين حصول توافق سياسي بشأنه، وعلى هذا الاساس قامت الحكومة بسحب القانون ولم يصل مرة أخرى إلى مجلس النواب لغاية الان. وأشار إلى ان لجنة النفط والطاقة النيابية قررت كتابة مسودة جديدة للقانون، إلا ان ممثلي الكرد قدموا التماسا اخر بعدم الشروع به للسبب نفسه. ولفت إلى ان الجانب الكردي يختلف مع بغداد في تفسير المادة 112 و 111 من الدستور العراقي، مبينا ان المادة 111 اشارت بصورة واضحة إلى ان النفط ملك للشعب العراقي، فيما اعطت المادة 112 اعطت تفاصيل كيفية ادارة النفط بين المركز وكردستان والمحافظات غير المنتظمة بإقليم، وأعطت ايضا لكردستان والمحافظات غير المنتظمة بإقليم الحق في المشاركة برسم السياسات النفطية. وأضاف: السياسيون الكرد لجأوا إلى محكم بالقانون الدولي فسر لهم المادة 112 على ان لهم الحق في ادارة الثروة النفطية سواء كان ذلك في الاستخراج أو التطوير أو الانتاج أو التصدير، مستندا في ذلك على كلمة ليست موجودة في هذه المادة بصورة مقصودة، لافتا إلى ان الفقرة تقول ان يعطى الحق لبغداد في ادارة الثروة النفطية فيما يتعلق بالآبار الحالية ولم تذكر الآبار المستقبلية، مؤكدا ان كردستان استغلت هذه الثغرة. وأضاف: المادة 111 تدحض هذه الفقرة، حيث تقول هذه المادة ان النفط والغاز ملك لكل ابناء الشعب العراقي فهذا يعني ان ادارته مركزية اتحادية ويتم التوزيع من قبل بغداد على الجميع وفقا للنسبة السكانية وتراعى في ذلك نسبة المحرومية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.