توتنهام يستقبل منافسه المباشر مانشستر سيتي..اليوم.. ليستر سيتي يسعى للاطاحة بأقرب مطارديه الارسنال في البريميرليغ

jklop

سيقترب حلم احراز ليستر سيتي لقب البرميرليغ لأول مرة في تاريخه من أرض الواقع، بحال تخطيه مطارده الارسنال اليوم الأحد في المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الانكليزي لكرة القدم. ويصر هداف ليستر سيتي والدوري جيمي فاردي على أن فريقه غير منزعج من الضغوط المتزايدة اثر تصدره للترتيب بفارق 5 نقاط عن أقرب مطارديه توتنهام وأرسنال. ولأول مرة هذا الموسم، وجد رجال المدرب الايطالي المخضرم كلاوديو رانييري أنفسهم، على رأس سلم المرشحين لاحراز اللقب، وذلك بعد فصل جديد من قصتهم الخرافية انتهى بفوزهم اللافت على المرشح الأخر لاحراز اللقب مانشستر سيتي 3-1 في عقر داره. وبرغم الفترة الرائعة التي يعيشها ليستر وخسارته مرتين فقط هذا الموسم، يرى محللون أن مصيره قد يشبه ما حصل مع ليفربول في موسم 2013-2014، عندما أهدر صدارته في نهاية الدوري، وذلك نظراً لقلة خبرة لاعبي المدرب رانييري على الساحة الكبرى. ويصر فاردي، صاحب 18 هدفاً ورجل الانطلاقات والتسديدات الصاروخية، أن أثار التوتر غير بادية على زملائه قبل مواجهة ملعب “الامارات” في شمال لندن: “نحن نستمتع، أليس كذلك؟ نستمتع بالرحلة. اذا فكرت بالأمر كثيراً، سيؤثر عليك. سنتابع ما نقوم به منذ بداية الموسم. سنتعامل مع كل مباراة على حدى”. من جهته، يأمل أرسنال تكرار ما فعله ذهاباً في المرحلة السابعة في أيلول الماضي، عندما سحق ليستر في عقر داره 5-2 بثلاثية للتشيلي أليكسيس سانشيس، وبرغم تسجيل فاردي هدفين الا أن ليستر فشل في تحقيق الفوز على أرسنال في 22 عاماً و18 مباراة. ورأى فاردي أن فريقه الذي تخطى سيتي وتوتنهام، تعلم من خسارته أمام أرسنال وسيقدم أداء أكثر صلابة: “لا شك بأن المباراة ستكون قوية ضد أرسنال، ولاعبوه يمتلكون ميزات رفيعة المستوى، وبرغم خسارتنا الكبرى أمامهم أظهرنا قدرتنا على ايذائهم”. وبعد صافرة النهاية على ملعب الامارات، تنتقل الأنظار إلى ملعب الاتحاد حيث يستقبل مانشستر سيتي الرابع بفارق 6 نقاط عن المتصدر توتنهام الثاني. ويبحث سيتي بدوره عن الثأر لخسارته القاسية أمام توتنهام 1-4 ذهاباً. ويقدم توتنهام مستوى مميزاً راهناً، وحقق 4 انتصارات متتالية، ما وضع فريق المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو في موقع جيد للمنافسة على اللقب الغائب عن خزائنه منذ 1961. ولطالما أهدر توتنهام فرصه عندما كان في مراكز طليعية وتراجع في الترتيب، لكن بوكيتينو يرى في لاعبيه مرونة أكثر هذه المرة: “أعتقد أننا تغيرنا الآن. يصعب شرح الأمر، لكننا نعيش في الحاضر، والكل في النادي مقتنع بقدرتنا على الفوز في أي مباراة”. وتابع: “هذا أمر هام. الحديث عن الماضي ليس عادلاً، لأننا أثبتنا قدراتنا على النجاح”. من جهته، لن يتحمل سيتي أي هفوة جديدة بعد سقوطه أمام ليستر، اذ ابتعد بفارق 6 نقاط عن الصدارة، ويبحث ليفربول التاسع عن فوز غاب عنه في الجولتين الماضيتين (تعادل مع سندرلاند 2-2 وخسارة أمام ليستر سيتي 0-2) عندما يحل على أستون فيلا متذيل الترتيب اليوم الأحد.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.