الحمير حمير !!

النضج السياسي لا يباع و لا يشترى , بل هو هبةٌ و ميزةٌ تلقائية, و القائد السياسي المحنَّك هو هكذا بالفطرة , ومن هو ليس قائداً و لا سياسياً محنكاً هو هكذا ايضاً و لن يكون غير ذلك ,كل الجرائم و الخيانات التي ارتكبها ( مسعود بارزاني ) بحق الشيعة, و كل السرقات لاموالنا و كل المؤامرات التي حاكها ضدنا هذا الوغد لم يكن لها اثرٌ عند ( حيدر العبادي ) و من هم وراءه في بغداد , حيث التقى بهِ في ميونخ الالمانية, و احتضنه كأنه وليٌ حميم و كأنه صديقٌ لم يره منذ عقدٍ من السنين , و تبادل معه احلى الاحاديث الودية, فما تفسير هذه الغباوات و الحماقات لهؤلاء الحمير يا ترى ؟ فان ابسط انواع التكتيك السياسي هو ان لا يلتقي معه من اجل كسب ود خصومه السياسيين الاكراد في السليمانية, و التحسُّب لتحالفات مستقبلية معهم, او لاسبابٍ ادبية على الاقل , او ثأراً منه لما قام به من سوء الاعمال اتجاهنا, او من حسن الخلق ان لا يظهر تعاطفاً معه نكايةً بخصومه, كما سيبدو من هذا اللقاء, مالذي يفعله هؤلاء الحمير ؟ و الى اين يسيرون بنا ؟ و هل هم متفقون مع (مسعود ) على كل ماقام به من خسَّة و تأمر ؟ ام ماذا .. ؟.
Saad Alsaid

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.