قانونا المحكمة الاتحادية والعفو العام ينتظران اللمسات الأخيرة لرؤساء الكتل

2015-Apr-14-552d5d425c1891

قال عضو اللجنة القانونية النيابية، صادق اللبان ان “قانوني المحكمة الاتحادية والعفو العام ينتظران اللمسات الأخيرة لرؤساء الكتل ليتم عرضهما على مجلس النواب”. وأكد اللبان في تصريح صحفي، ان “التحالف الوطني جاد في إقرار القوانين المهمة والتي من المفترض ان تقر، والتي تتجه باتجاه المصلحة الوطنية بعيدا عن المصالح الشخصية مع مراعاة ظرف الشارع العراقي ومتطلبات تلك القوانين”، لافتا الى ان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري يحاول تقريب وجهات النظر بين الأطراف السياسية وإقناعها للاتجاه الى المصالح الوطنية. وبين: اللجنة نظمت قانوني المحكمة الاتحادية والعفو العام حيث انها عمدت الى تنظيم القانونين ووصلت الى المراحل الأخيرة من القانونين، مؤكدا ان إقرار القانونين يحتاج الى توافق سياسي لان بعض الكتل تخشى من تمرير قوانين تخالف مصالح مكوناتهم. وتابع: التحالف الوطني مصر على ان تكون القوانين متناسبة مع المصلحة الوطنية حيث انه وضع معيارا خاصا بعدم السماح لأي متورط في دماء العراقيين بالإفلات من العقاب. يشار الى ان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري امهل مجلس النواب أسبوعا واحدا لإتمام قانوني المحكمة الاتحادية والعفو العام لعرضهما على رئاسة المجلس وإقرارهما. كما اعرب عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية حامد المطلك، عن أمله بعرض قانون العفو العام على مجلس النواب في جلسة الخميس المقبل، مشيرا الى وجود تقارب كبير في وجهات النظر بين الكتل السياسية بشأن الفقرات الخلافية ضمن مسودته. ويعد قانون العفو العام من القوانين المعطلة منذ الدورة البرلمانية السابقة، بسبب الاختلافات الحادة بين الكتل السياسية بشأنه. وقال المطلك، إن “لجنته تأمل عرض قانون العفو العام على البرلمان يوم الخميس المقبل بشكل نهائي تمهيدا للتصويت عليه في المدة القليلة المقبلة بعد أن تتم مناقشة كل الامور المتعلقة به”. وأضاف المطلك: “هناك تقارب كبير في وجهات النظر بين الكتل السياسية بشأنه، ومن المؤمل أن يرى النور قريبا”. وتابع المطلك: “اقرار هذا القانون سينصف جزءا كبيرا من السجناء الذين اعتقلوا بسبب المخبر السري أو الابتزاز وغيرها”. وكانت كتلة الاحرار النيابية قد استبعدت تمرير قانون العفو العام في هذه المدة نظراً لوجود الخلافات العالقة بعدد من فقراته.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.