معركة الأنبار .. مقتل عشرات الدواعش ومكافحة الارهاب جاهزة لاكمال التحرير وهيت تنتفض

jlkjl

قال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت ان لواء المدفعية الثاني قتل 15 داعشيا خلال قصف مكثف لمواضعهم في قاطع الفتحة شمال بيجي. الى ذلك ذكر الفريق جودت ان قوات الاتحادية حررت 38 عائلة من النساء والاطفال استخدمهم داعش كدروع بشرية في القرية العصرية ونقلهم بسلام الى ناحية الوفاء غربي الرمادي. كما اكد قائد قوات جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الاسدي جاهزية قواته لتحرير الأراضي المتبقية من محافظة الانبار من دنس عصابات داعش الاجرامية. وقال الاسدي في تصريح ان قوات جهاز مكافحة الإرهاب على أتم الاستعداد لتحرير المناطق المتبقية من محافظة الانبار، لافتا الى ان ملامح العملية العسكرية لا تزال مبهمة ولم تحدد بعد. وأشار الى ان جميع الاحتمالات العسكرية مطروحة كانطلاق عملية تطهير الفلوجة او من جانب كبيسة وهيت وحديثة. الى ذلك عثرت القوات الأمنية التابعة الى قيادة عمليات الانبار على مقبرة جماعية تضم رفات 40 جثة مجهولة الهوية. وذكر قائد ميداني في قيادة عمليات الانبار في تصريح ان “القوات الأمنية عثرت على مقبرة جماعية تضم رفات 40 جثة مجهولة الهوية بالقرب من مضيف وزير الكهرباء قاسم الفهداوي في منطقة الصوفية شرق الرمادي مركز محافظة الانبار”. وأشار الى ان “المقبرة اكتشفت بجهود فوج طوارئ الانبار السابع”. من جانب آخر أعلن قائممقام هيت بمحافظة الانبار مهند زبار، امس الثلاثاء، أن أبناء المدينة شكلوا خلية تمكنت من قتل أحد عناصر “داعش” بأول عملية لهم، فيما اشار الى ان الخلية خطت كتابات في المدينة تؤيد القوات الامنية. وقال زبار في تصريح ان “مجموعة من شباب مدينة هيت قاموا بتشكيل خلية باسم ثأر الشهداء والتي تهدف الى قتل عناصر تنظيم داعش في المدينة”. وأضاف أن “أبناء هيت استطاعوا القيام بأول عملية لهم وهي مهاجمة أحد عناصر التنظيم وقتله في المدينة”، مشيرا الى ان “الخلية قامت بكتابات على جدران المدينة تؤيد الجيش العراقي والقوات الأمنية وضد داعش، ما اثار نوع من الرعب للتنظيم”. وفي السياق أعلنت قيادة عمليات الانبار عن إنطلاق عملية تحرير منطقة الحامضية شرق الرمادي فيما أشارت الى أن القوات الامنية تتقدم بشكل ملحوظ. وقال قائد العمليات اللواء الركن إسماعيل المحلاوي إن عملية عسكرية إنطلقت صباح الثلاثاء لتحرير منطقة الحامضية الواقعة قرب الطريق الدولي السريع شرق الرمادي ، وأضاف المحلاوي أن العملية شاركت فيها قطعات الفرقة العاشرة وأبناء العشائر بالحشد وطيران التحالف الدولي والقوة الجوية وطيران الجيش وباسناد المدفعية والدبابات ، مشيرا الى أن هناك تقدما ملحوظا لتلك القوات على الارض. يشار الى ان ، القوات الأمنية التابعة الى قيادة عمليات الانبار تمكنت من تطهير مناطق المحور الشمالي للرمادي وتكبيد عصابات داعش الإجرامية خسائر بشرية ومادية كبيرة خلال تلك العمليات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.