فولفسبورغ يتطلّع لمتابعة الحلم الأوروبي…اليوم.. ريال مدريد يأمل الحفاظ على أفضليته في الأوليمبيكو بمواجهة روما

jghjh

يسعى ريال مدريد الإسباني لتحقيق رابع فوز له على روما الإيطالي على ملعب الأخير أوليمبيكو، حينما يحل ضيفا عليه اليوم الأربعاء في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال اوروبا لكرة القدم. واجه ريال روما 4 مرات على ملعب الأوليمبيكو، فاز في 3 مواجهات منها وخسر في واحدة، وكانت في عام 2008 بهدفين لواحد. لعب ريال مدريد مع روما 8 مرات كلها في دوري الأبطال، حيث فاز 4 مرات وخسر 3 مواجهات وتعادل في واحدة. وفي السنوات الأولى من القرن الحالي تواجه ريال مدريد وروما في مرحلة المجموعات بمواسم 2001-2002 و2002-2003 و2004-2005. كانت أول زيارة لريال مدريد الى روما على ملعب الأوليمبيكو في 11 أيلول 2001 بعد ساعات قليلة من أحداث مركز التجارة العالمي في نيويورك، حيث انتهت المباراة بفوز الفريق الإسباني بهدفين لواحد، وسجل له كل من البرتغالي لويس فيجو وخوسيه ماريا جوتييريز “جوتي”. في نفس الموسم انتهى لقاء العودة بالتعادل بهدف لمثله على ملعب سانتياجو برنابيو، ليتأهل ريال لثمن النهائي ويفوز بعدها بشهور قليلة بالكأس التاسعة على حساب باير ليفركوزن الألماني بنهائي جلاسجو الشهير. وسيظل هذا النهائي خالدا بسبب هدف لاعب ريال السابق ومدربه الحالي زين الدين زيدان الرائع “على الطائر” الذي منح الملكي الفوز (2-1) واللقب بعد أن كان التعادل هو سيد الموقف. في الموسم التالي التقى ريال وروما مجددا في دور المجموعات حيث فاز الملكي على ملعب الأوليمبيكو بثلاثية نظيفة سجل منها جوتي هدفين أما الأخير فكان من نصيب راؤول. في ذلك الموسم تأهل ريال مدريد لنصف النهائي الذي أقصي منه بيد يوفنتوس، بعدما تمكن الأخير من تعويض خسارته بهدفين لواحد في البرنابيو بالفوز بثلاثة أهداف لواحد في العودة. واستمرت سلسلة زيارات ريال مدريد للأوليمبيكو دون هزيمة حتى 2008، حينما تواجها لأول مرة في مرحلة اقصائية حيث خسر الفريق الإسباني حينها تحت قيادة الألماني بيرند شوستر بهدفين لواحد. وكرر “ذئاب العاصمة” في البرنابيو الفوز بنفس النتيجة تحت قيادة لوتشانو سباليتي، نفس المدير الفني لروما في الوقت الحالي، ليتأهل فريق العاصمة الإيطالي لربع النهائي.من جهة اخرى يطمح فولفسبورغ الألماني لمتابعة حلمه الأوروبي عندما ينزل ضيفاً على غنت البلجيكي اليوم الأربعاء في ذاهب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا. وينتقل فولفسبورغ الألماني إلى أرض غنت بعد تحقيقه فوزه الأول في آخر 6 مباريات في البوندسليغا، ليعيد أحياء موسمه المتعثر بعد حلوله وصيفاً لبايرن ميونيخ في 2015. وتأهل الفريق الأخضر إلى الدور الثاني لأول مرة في تاريخه بعد إقصائه مانشستر يونايتد الإنكليزي 3-2 في كانون الأول الماضي، وتسبب في نقل الشياطين الحمر إلى مسابقة “يوروبا ليغ”. لكن حامل لقب كأس ألمانيا، لم يذق طعم الفوز منذ تغلبه على يونايتد، إلى أن قاده لاعب وسطه الدولي يوليان دراكسلر إلى تخطي إينغولشتات 2- صفر السبت الماضي. وقال دراكسلر (22 عاماً) المنتقل من شالكه الصيف الماضي مقابل 35 مليون يورو: “كان مشجعونا على حق في انتقادنا. لقد وضعنا خطاً تحت أخطائنا وحصدنا النقاط الثلاث”. لكن مدرب فولفسبورغ ديتر هيكينغ حذر من مواجهة أصعب ضد غنت: “نحتاج لاستحواذ إضافي كي ندفع خصمنا إلى مطاردتنا”. من جهته، خسر غنت معركة صدارة الدوري البلجيكي الذي يحمل لقبه مرة يتيمة بعد سقوطه أمام بروج 1- صفر الأسبوع قبل الماضي. لكنه استعد لمواجهة فولفسبورغ بفوزه على موكرون-بيروفلتس 2- صفر بهدفي المغربي مبارك بوصوفة والسويسري دانيال ميليتشيفيتش، صاحب 3 أهداف في 6 مباريات قارية، والذي يحوم الشك حول مشاركته لإصابة في كاحله. ويسعى غنت بلوغ ربع نهائي المسابقة القارية لأول مرة في تاريخه في باكورة مشاركاته.
ويغيب عن فولفسبورغ قلب دفاعه البرازيلي المخضرم نالدو بسبب الإيقاف.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.