‏ الفوضى العارمة

هذه الفوضى العارمة التي عصفت بجميع ربوع الأرض و اكتسحت جميع المناطق الساخنة والباردة خير دليل على انهيار النظام الدولي و شرعياته ومؤسساته في الحقيقة,وإن العالم اليوم لا شريعة له و من هناك ليس أكثر من وحش مفترس لا يؤدي اي دور إيجابي لإيقاف الحروب و إيجاد الموازنات والمعادلات المعقولة..ما يجري هو بعد انهيار مجلس الأمن الدولي عملياً و القيام بملأ فراغه من قبل الحركات الإرهابية في كل العالم..ما يجري في سوريا و اليمن و العراق و ليبيا و كل مكان هو إرهاصات مخاض خطير يتولد منه نظام عالمي جديد..والمؤكد أنه لن يكون نظاماً كالسابق ولا يكون نظاماً إسرائيلياً أو أميركياً خالصاً..لأن أقطاباً جديدة ظهرت على المستوى العالمي هي لن تسمح باحتكار السلطة والهيمنة على القرار الدولي..إيران,روسيا، سوريا، المقاومة بكل أجنحتها، ثوار اليمن، الصين وهي كلها لا تريد نظاماً كالسباق فمن الأفضل أن يستمر في الفوضى والانهيار ليتولد الجديد بمنطق عقلاني و عادل أكثر من السابق.
محمد علي ميرزائي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.