مؤتمر اربيل يطالب بتسليح السنة بعد انتهاء المعارك !!معلومات أمريكية تؤكد خلو الفلوجة من قيادات داعش والمواجهات العشائرية المفتعلة مقدمة لتحريرها بدون قتال

Iraqi men from local tribes brandish their weapons as they pose for a photograph in the city of Fallujah, west of the capital Baghdad, on January 5, 2014. Iraq is preparing a "major attack" to retake militant-held Fallujah, a senior official said, spelling a new assault for the city, west of Baghdad, where US forces repeatedly battled insurgents. AFP PHOTO/SADAM EL-MEHMEDY        (Photo credit should read Sadam el-Mehmedy/AFP/Getty Images)
Iraqi men from local tribes brandish their weapons as they pose for a photograph in the city of Fallujah, west of the capital Baghdad, on January 5, 2014. Iraq is preparing a “major attack” to retake militant-held Fallujah, a senior official said, spelling a new assault for the city, west of Baghdad, where US forces repeatedly battled insurgents. AFP PHOTO/SADAM EL-MEHMEDY (Photo credit should read Sadam el-Mehmedy/AFP/Getty Images)

المراقب العراقي – سلام الزبيدي
أفاد مصدر أمني من قاعدة الحبانية بان الجانب الامريكي اعترف على لسان احد ضباطه بان الفلوجة في البعد العسكري محررة , كون ان قادة تنظيم داعش الاجرامي قد انسحبوا الى الموصل منذ مدة طويلة , وبيّن المصدر في حديث “للمراقب العراقي” بان الضابط الامريكي أكد ان ما تبقى في الفلوجة هم عصابات من أهل المدينة وبمجرد ان تتقدم القوات المحررة عليها ستنهار المدينة في غضون ساعات.
وبيّن المصدر بان الضابط الامريكي أكد بأنهم لا يريدون ان يعيدوا الخطأ الذي وقعوا فيه بتحرير مدينة تكريت ان يكرر في الفلوجة , لذلك أخر موعد تحريرها.
وتحتل عصابات داعش الاجرامية مدينة الفلوجة منذ مدة طويلة , حيث تعارض الادارة الامريكية تحرير المدينة بعد كل عملية تطلقها فصائل الحشد الشعبي لتطهيرها , نظرا للأهمية الاستراتيجية والموقع المهم الذي تحتله الفلوجة لامتدادها بمناطق حزام بغداد.من جهتها كشفت مصادر من داخل مدينة الفلوجة بان المعركة التي دارت بين تنظيم داعش وبين مسلحين , جاءت بسبب شجار نشب بين أحد ابناء الفلوجة المنتمين الى داعش الاجرامي وبين مواطن , تطور الى صراع عشائري بين عشيرة المواطن وعشيرة الداعشي , ونفى المصدر في حديث “للمراقب العراقي” ان تكون هنالك معركة حقيقية ضد تنظيم داعش الاجرامي كما لوّحت بها بعض وسائل الاعلام , مؤكداً بان الخلاف انتهى بغضون ساعات بين العشائر.
على الصعيد نفسه طالب مؤتمر للعشائر السنية في العراق , الذي حضرته أكثر من 250 شخصية سنية من ضمنها سليم الجبوري رئيس البرلمان ، بتسليح كامل للعشائر السنية، بهدف تجهيزها لتحرير مدينة الموصل وباقي مدن العراق ، وطرد تنظيم “داعش” منها, ويؤكد مراقبون بان الادارة الامريكية تحاول الابقاء على الفلوجة والموصل تحت سيطرة العصابات الاجرامية ومن ثم تحريرها اعلامياً عبر الترويج لمعارك غير حقيقية بين التنظيم الاجرامي وبين بعض العشائر.ويرى الخبير الأمني الدكتور معتز محي عبد الحميد, ان مدينة الفلوجة سقطت بيد العصابات الاجرامية منذ مدة طويلة , متسائلاً أين كانت تلك العشائر لماذا لم تتحرك ضد تلك العصابات طوال هذه المدة ؟.
مبيناً في حديث خص به “المراقب العراقي” وجود لعبة سياسية وعسكرية تخوضها بعض الاطراف , يراد من خلالها ابعاد الحشد الشعبي والقوات الامنية عن تحرير الفلوجة كونها خاصرة بغداد , ولاسيما ان هنالك تحركاً للقوات الامنية لتحرير المدن الغربية وصولاً الى الموصل.موضحاً بان الفلوجة غائبة عن تصريحات المسؤولين الامريكان عندما يتحدثون عن تحرير الموصل وغيرها من المدن , وهذا يدل على انهم يحاولون الابقاء عليها لحين اكتمال مشروعهم , لأنهم هم من يقررون ساعة الصفر في انطلاق المعارك وهم من يعرقلونها. لافتاً الى ان الفلوجة تشهد صراعا سياسيا وعسكريا لتأجيل تحريرها وعدم دخول قوات عراقية لها.
من جانبه أكد النائب عن التحالف الوطني محمد الصيهود بان الدعوات لتسليح العشائر السنية , تطلق من قبل السياسيين الذين يحاولون ان يركبوا على اكتاف السنة لتحقيق أهدافهم الشخصية , لافتاً في حديث خص به “المراقب العراقي” الى ان مشروع الحرس الوطني والعفو العام وتسليح العشائر وغيرها من الدعوات تأتي ضمن المشروع التآمري على البلد التي تهدف الى تدمير العراق.مؤكداً بان الحشد الشعبي استطاع افشال أغلب المشاريع الهادفة الى تقسيم البلد , على الرغم من محاولات ابعاده عن الساحة تسعى لها الادارة الامريكية بالتعاون مع بعض الساسة. لافتاً الى ان جميع الاراضي سواء كانت الفلوجة أو الموصل أو غيرها , ستحرر على يد القوات الامنية وفصائل الحشد الشعبي , رغماً عن المعارضين.يذكر إن “مروحية امريكية هبطت في الفلوجة نقلت عدداً من كبار قيادات التنظيم في الفلوجة ، بعد ان كانوا متجمعين في المزرعة”، مشيرا إلى أن قيادات داعش فيما يبدو أنهم كانوا على موعد مسبق مع المروحية وطاقمها ، وهذا كله جرى تحت حراسة مشددة من قبل عناصر التنظيم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.