الخارجية النيابية: سيادة العراق ضعيفة بسبب المناصب السياسية

أكدت لجنة العلاقات الخارجية النيابية، ان ارتباط القوى السياسية بدول وأجندة خارجية للحفاظ على مصالحهم هو ما ادى الى ضعف السيادة والهيبة العراقية. وقال عضو اللجنة احمد عبد الله: القوى السياسية المرتبطة بأجندة خارجية هي كثيرة، ولربما ان عملية تغيير النظام السياسي في العراق بعد عام 2003، افرزت هذه الحالة حيث بدأت بالاستقواء بالدول الاجنبية من أجل زيادة نفوذها في الساحة الداخلية العراقية. وأضاف عبد الله: توجه بعض الاطراف السياسية لهذا الامر دون خجل هو ما ادى الى ضعف الدولة العراقية وسيادتها، فمن المعيب ان يكون هناك اتصال بدول اخرى باعتباره يدرج تحت بوابة التآمر، لاسيما العلاقات السرية المرتبطة بالمخابرات والأجندة الخارجية والبعيدة تماما عن العلاقات الرسمية المتمثلة بوزارة الخارجية”. وأوضح: نفوذ الدول منذ الاحتلال الى الان يتنامى في العراق وخصوصا الدول المؤثرة في المنطقة، وهذا الامر هو الذي دفع بالقوى السياسية الى ان ترتمي بأحضان هذه الدول من اجل الحصول على المناصب ودعمها في المحافظة على احزابها”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.