الجعفري: لم يسجل على أي مواطن عراقي تورطه بعملية إرهابية في الخارج

ابراهيم الجعفري 2

اختتم وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، زيارته الى تونس، مبينا ان العلاقات العراقيّة – التونسيّة ستنعطف على المسار السياحيِّ بشكل جيِّد، فيما اشار الى انه لغاية الان لم يُسجَّل على مُواطِن عراقيٍّ أنه تورَّط بعمليَّة إرهابيّة بالخارج. وقال الجعفري في بيان تلقت “المراقب العراقي” نسخة منه ان “زيارتنا الى تونس تأتي في إطار تعزيز العلاقات بين العراق والدول العربيّة”، لافتا الى ان “الوقت حان لإعادة هذه العلاقة خـُصُوصاً العلاقات العراقيّة-التونسيّة التي تتمتع بتاريخ مُشرِق، فلم تكن هناك تعثـُّرات بالعلاقة، ولم تكن هناك قطيعة، ولم تكن هناك مشاكل سابقة، إضافة إلى المُشترَكات الكبيرة بين الجناحين الأفريقيِّ مُمثـَّلاً بالمغرب العربيِّ وبين الآسيويِّ مُمثـَّلاً بالعراق”. وأضاف الجعفري: “تونس اليوم تـُشكـِّل محطة جيِّدة لمكافحة الإرهاب بخاصّةٍ أنَّ الإرهاب شكـَّل تحدِّياً حقيقـيّاً، واخترق المُجتمَعيَّة التونسيَّة، وغرَّر ببعض الشباب، وإن كانوا عدداً قليلاً، لكنَّ تونس اصطفت إلى جانب الدول المُواجـِهة للإرهاب”، مشيرا الى انه “تم الاتفاق على ضرورة الإسراع في عام 2016 بعقد اللجنة السادسة عشرة المُشتركة في بغداد وستشهد ملفات مُتعدِّدة”. وأكد الجعفري ان “العلاقات العراقيّة-التونسيّة ستنعطف على المسار السياحيِّ بشكل جيِّد، ومادام شعبنا يقصد الكثير من الدول يجب أن نفتح له الفرصة لأن يؤمَّ تونس”.. وتابع: “لغاية الآن لم يُسجَّل على مُواطِن عراقيٍّ أنـَّه تورَّط بعمليَّة إرهابيّة في الخارج، ولكن رُبَّما يتورَّط مُستقبَلاً، فلا أقبل أن يُختزَل العراق بشاذ إرهابيٍّ من هنا وهناك، فمع ذلك نحن نـُقدِّر هذا الشيء، لأنَّ الإرهابيِّين يُجيدون فنَّ التزوير، فالإرهابيُّ واحد وإن تعدَّدت انتماءاته الوطنيّة، والحكوميّة، والدينيّة، هو إرهابيّ مُتمرِّد على الإنسان”، مُشيداً بالتجربة التونسيّة التي تتميز بالتقارُب الجيِّد، والعفويّ بين التوجُّه الليبراليِّ، والتوجُّه الإسلاميِّ”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.