طهران : تكرار الحديث عن «منطقة حظر جوي» لا يخدم أمن المنطقة واستقرارها

kliopo

بحث وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف مع نظيره العماني يوسف بن علوي في طهران أمس الأوضاع في المنطقة وخاصة الأزمة في سورية، كما بحث الجانبان مسألة تحديد قائمة التنظيمات الإرهابية في سورية، إضافة إلى العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك. وفي مؤتمر صحفي عقب المباحثات أعلن ظريف عن تقديم برنامج مشترك محدد لتطوير العلاقات الشاملة بين إيران وسلطنة عمان وقال: لا نضع سقفاً لتطوير العلاقات مع عُمان وسنعمل على تطويرها في كل المجالات، مشيراً إلى أن العلاقات بين البلدين تعد لمصلحة المنطقة والسلام والأمن الدولي.من جانبه قال بن علوي: إن وجود الوفد العماني في طهران ليس موجّهاً ضد طرف آخر وإن التعاون هدفنا الأول والأخير، معتبراً أن التعاون مع إيران من شأنه أن يفتح آفاقاً جديدة تساعد على التوصل إلى أمن واستقرار أكبر في المنطقة.إلى ذلك جدد مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية حسين أمير عبد اللهيان تأكيد أن حل الأزمة في سورية سياسي بحت، معتبراً أن تكرار الحديث عن فرض ما يسمى «منطقة حظر جوي» فيها لا يساعد على تعزيز أمن المنطقة واستقرارها.وأشار عبد اللهيان في تصريحات له أمس إلى أن بعض الدول تحضر المحادثات الدولية لدعم سورية إلا أنها عملياً تنتهج سلوكاً عسكرياً مريباً، مشدداً على أنه ومن أجل تحقيق الحل السياسي في سورية من الضروري السيطرة على حدود الدول المجاورة لها وعدم السماح بمرور الإرهابيين.ولفت عبد اللهيان إلى دعم إيران إرسال المساعدات الإنسانية وإقرار وقف إطلاق النار في جميع مناطق سورية باستثناء المناطق التي يوجد فيها الإرهابيون، مشدداً على ضرورة استئناف الحوار بين ممثلي الحكومة السورية و«المعارضات» المؤمنة بالحل السياسي في إطار مساعي منظمة الأمم المتحدة.ونقلت «سانا» عن عبد اللهيان تحذيره من تفاقم الوضع في المنطقة وزعزعة استقرارها إذا لم يتم وقف استغلال الإرهاب وخاصة في سورية والعراق واليمن من بعض الدول

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.