إنتقادات دولية تقابل ندوة للأزهر تحت عنوان “التشييع وكيفية مواجهته”

واجهت ندوة الأزهر الأخیرة الموسومة “التشييع وكيفية مواجهته” انتقادات دولیة واسعة متهمین المؤتمر بالتحریض للكراهیة والعداء بین المسلمین.
ونددت منظمات شيعية ودولية بخروج الأزهر عن مسار الاعتدال الوسطي الاسلامي الذي تميز به طوال قرون منذ تأسيسه،هذا وقد وصفت المنظمات المؤتمر الذي عقد مؤخرا حول سبل مواجهة التشيع (بالتحريضي) كونه يدعو الى الكراهية والعداء بين المسلمين ما يشكل انتهاكاً سافراً لحقوق الإنسان.
كما أبدى الكثير من أتباع مذهب أهل البيت(عليهم السلام) استغرابهم الشديد من ترك الأزهر ضرورة مواجهة الفكر التكفيري الإرهابي الذي يعيث فسادا داخل مصر ليتفرغ لعقد مؤتمر تحريضي يدعو الى الكراهية والعداء بين المسلمين.ثم أنهم عدوا قيام الأزهر بهذا العمل خروجا واضحا عن الاعتدال الوسطي الاسلامي،واصطفافا الى جانب الأصوات النشازالتي تدعو الى اثارة العنف والكراهية والتكفير بين اطياف ومذاهب الأمة الاسلامية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.