نوايا مبيتة للاستيلاء على المناطق الشيعية.. النجيفي يقود حملة تحريض طائفية لمنع مشاركة الحشد الشعبي في تحرير الموصل ويهدد بانتفاضة مسلحة

38837

المراقب العراقي – سلام الزبيدي
مع بدء التحركات لتحرير محافظة نينوى من سيطرة عصابات داعش الاجرامية, شنت جهات سياسية حملة ضد فصائل الحشد الشعبي, لاسيما بعد تأكيد الحكومة على مشاركة فصائل الحشد بتحرير الموصل من سيطرة عصابات داعش والاطراف السياسية المتعاونة معها التي كان لها دور بارز في ادخال تلك العصابات الى المحافظة في حزيران عام 2014 الماضي.اذ دعا محافظ نينوى السابق اثيل النجيفي الى التحشيد ضد اي تدخل للحشد الشعبي في محافظة نينوى , لافتاً الى ان مشاركته في معركة التحرير هو اصرار على “تدمير” الموصل حسب قوله, مؤكداً بان المناطق السنية تحرر من قبل ابنائها , وهي حملة مشابهة للحملة التي اطلقها ضد القوات الامنية قبل سقوط الموصل بأشهر.
من جانبه دعا مراقبون ونواب ممثلون لمحافظة نينوى , الى ضرورة مشاركة الحشد الشعبي لتحرير المدينة, محذرين من لعبة سياسية يسعى لها اثيل النجيفي وبعض الساسة لتحرير الموصل سياسياً عبر الترويج لثورة شعبية ضد التنظيم.
الناشط الاعلامي محمد الشبكي من الموصل , أكد بان اثيل النجيفي لا يمثل أهالي الموصل , لافتاً في حديث “للمراقب العراقي” الى ان حديث النجيفي عن تهديد الحشد الشعبي لأهالي الموصل وضرورة تعبئة الأهالي ضدهم , هو دلالة على ان “داعش” يمثل ابناء السنة في الموصل”.
مبيناً بان الحشد الشعبي يمثل جميع مكونات الموصل, ودخوله ضروري لتحرير مناطق تلعفر, والقرى التابعة للشبك الشيعة في سهل نينوى.
كاشفاً عن “ان اثيل النجيفي له سوابق ضد الاقليات الشيعية في الموصل قبل ان تدخل داعش الى نينوى, حيث اتهمهم بانهم يشكلون تهديدا للمحافظة, وهو منذ ذلك الحين ينفخ ببوق الطائفية ضد الاقليات”.
واشار “الى ضرورة مشاركة الحشد الشعبي لتحرير الموصل من سيطرة العصابات الاجرامية, لان ابناء المحافظة ليست لديهم ثقة باثيل النجيفي المتهم باسقاط المحافظة…والحشد يضم الشبك والتركمان والمسيح والايزيديين وهؤلاء هم من يجب ان يكونوا رأس الحربة لتحرير الموصل”.
منوهاً الى ان السيناريو المرتقب الذي يرسمه سياسيو السنة وعلى رأسهم اثيل النجيفي هو ايجاد حل سياسي للموصل عبر الترويج في الاعلام عن وجود انتفاضة شعبية وثورة بمجرد وصول الجيش الى اطراف الموصل, وبالتالي ستنتهي القضية باخراج الدواعش, واعادة بعضهم الى العملية السياسية”.
على الصعيد نفسه ترى النائبة عن نينوى نهلة الهبابي, بان تصريحات رئيس الوزراء كانت واضحة حيال مشاركة الحشد الشعبي في تحرير الموصل.
لافتة في حديث “للمراقب العراقي”الى “ان اثيل واسامة النجيفي عوائلهم في مأمن لذلك هم لا يهمهم بقاء ابناء الموصل تحت سطوة العصابات الاجرامية داعش”.
مبينة بان الموصل تشمل الشبك والتركمان والايزيديين والمسيح, وهي تضم جميع مكونات العراق, والحشد أغلبهم من هذه المكونات وهم من سيحررون المحافظة.
واستغربت الهبابي من تصريحات اثيل والساسة السنة حيال الحشد الشعبي, داعية رئيس الوزراء الحالي الى اعادة ابناء التركمان الذين تم فصلهم بسبب غيابهم ليوم واحد بعد نزوحهم من المحافظة الى الخدمة لمشاركتهم في تحرير الموصل لكونهم أصحاب خبرة في قتال تنظيم القاعدة وداعش في تلعفر”.
مشيرة الى ان تلعفر صمدت كثيرا بوجه الارهاب لولا المؤامرات السياسية والعسكرية من بعض الخونة الذين باعوها الى التنظيمات الاجرامية وسببوا بسقوطها”. مؤكدة بان آلاف المقاتلين ينتظرون اليوم المشاركة لتحرير مدنهم من تنظيم داعش سواء بمشاركة الحشد الشعبي أو القوات الأمنية في عملية التحرير. وكانت اتهامات مباشرة قد وجهت الى محافظ الموصل السابق اثيل النجيفي بتواطؤه مع العصابات الاجرامية ودوره البارز في اسقاط المحافظة.
يذكر ان رئيس الوزراء حيدر العبادي أكد بان الحشد الشعبي سيشارك في تحرير الموصل عند استضافته بمجلس النواب في جلسته السابقة التي عقدت يوم السبت الماضي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.