ترجح استرجاع 30 % منها.. الفضيلة: ضعف التشريعات وراء فشل استرداد الأموال المهربة

irq_1769790260_1452079708

المراقب العراقي ـ متابعة
أكد رئيس كتلة الفضيلة عمار طعمة، بان تعدد الجهات العاملة في مكافحة تهريب الاموال وغياب جديتها وضعف التشريعات الساندة تعد أسبابا مهمة للفشل في استرداد تلك الأموال. وقال طعمة في بيان: تعدد الجهات العاملة في هذا الموضوع شكل سببا للتشتت والتقاطع بدلا من ان تتكامل مع بعضها لتحقيق أهداف مشتركة فمثلا لو تم تبني ادارة الملف بهذه الطريقة كجهة تكون المسؤولة المباشرة أو الاساسية وباقي الجهات ساندة وداعمة تعمل تحت اشراف الجهة الاساسية لأمكن توفير الجهود وتجميعها باتجاه موحد بدلا من تشتتها”. وأضاف: غياب الجدية والمتابعة للجهات المعنية باسترداد الاموال المهربة ومثال ذلك صندوق استرداد الاموال المهربة أنشئ عام 2012 ولم يجتمع خلال هذه السنوات إلا 9 مرات ولم يسترد دينارا واحدا , مما يتطلب تفعيل رقابة البرلمان على عمله وتكرار الاجتماعات المشتركة له مع لجان البرلمان المختصة. وبين: “ضعف الحافز أو المكافأة المقدمة للمخبرين , ونقترح تحديد نسبة من مجموع الاموال للمخبر يحددها مجلس الوزراء لكل حالة وبمصادقة البرلمان ، مضيفا: ديوان الرقابة المالية ذكر ان لديه ملفا مهما ولا نعرف اسباب تأخير اجراءات المتابعة والاسترداد له.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.