حزب الله ردا على وقف الهبة السعودية : الكرامات قبل المكرمات

jhkjkj

اكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق، أن “سلاح السعودية هو بأيدي العصابات التكفيرية في سوريا، وبات يشكل خطرا حقيقيا على استقرار لبنان”، مضيفا “كيف أن السلاح السعودي يجد طريقه بسرعة إلى العصابات التكفيرية في سوريا، ولا يجد طريقه بالمقابل لنصرة الجيش اللبناني، الذي لو كان ينصاع لإرادة السعودية في محاربة المقاومة، لكان السلاح السعودي وجد طريقه إليه بسرعة فائقة كما يجده إلى العصابات التكفيرية في سوريا”.وقال الشيخ قاووق خلال احتفال تأبيني في بلدة مجدل زون الجنوبية، “النظام السعودي يمكن أن يشتري إرادات وقرارات عواصم كبرى في العالم بماله ونفوذه، ولكنه لا يستطيع أن يغير هوية الجيش اللبناني، ولا هوية لبنان وموقعه ودوره، أو أن يشتري إرادة اللبنانيين، أو أن ينتقص من كرامتنا..”.وأضاف”النظام السعودي هو الذي تراجع عن هبته للجيش اللبناني، فما معنى أن يتراجع الواهب عن هبته، أو أن يعود المانح عن منحته، أو أن يعدك أحد بشيء ويعود عن كلامه، فهذا يعني أن لا علاقة له بمنطق أخلاق، ولا عروبة، ولا قيم، ..الواقع يشير إلى أنهم بذلك يريدون ابتزاز القرار اللبناني، فالهبة السعودية ماتت بموت الملك، وهذا موثق رسميا، وقد أبلغت فرنسا رسميا بعد وفاة الملك بانتفاء الهبة السعودية للجيش اللبناني، إلا أنهم يحاولون اليوم استخدام هذه الورقة لابتزاز اللبنانيين ومعاقبة فريق لبناني.وتابع قائلا : نحن في المقابل نقول للنظام السعودي ولكل أدواته في لبنان أننا لسنا ممن يساوم على كرامة، ولا ممن يباع أو يشترى، ولا ممن يركع على أعتاب الملوك، فكرامتنا غالية، ونحن بغنى عن سلاح السعودية لتحرير أرضنا وحماية وطننا من العدوان التكفيري، لأن لبنان اليوم بتعاون الجيش والمقاومة هو في حصن حصين أمام أي عدوان إسرائيلي أو تكفيري ..”.واعتبر “أن اسرائيل لا يخيفها ولا يقلقها رعد الشمال وسلاح السعودية الذي هو بيد العصابات التكفيرية في سوريا، فكفى فضيحة أن هذا السلاح لا يقاتل إسرائيل ولا يقلقها، بل يطمئنها وهي ماضية في امتداحه، وكفى فخرا لسلاح إيران أنه يقلق إسرائيل ويخيفها، وكفى فخرا ومجدا للمقاومة أنها بسلاحها تغرق الاسرائيليين ببحر الرعب.. “.وتابع “بعد كل ما أنفقوه من أموال وقدموه من سلاح خلال خمس سنوات من العدوان السعودي والتركي على سوريا، نرى أنه قد رحل ملوك وأمراء ووزراء ورؤساء وبقيت سوريا المقاومة، وقد فشلوا في تغيير هويتها أو موقعها أو دورها. وها نحن اليوم نشهد إنجازات ميدانية عظيمة غيرت معادلات المنطقة والعالم، وحمت المنطقة من التمدد التكفيري والمشروع الوهابي ..، وقد كان لحزب الله الدور الأساس في هذه الإنجازات”.وقال الشيخ قاووق “منشأ ومصدر الفكر التكفيري هو النظام السعودي الذي لا يزال حتى اليوم يراهن على توظيف العصابات التكفيرية في اليمن وفي العراق وفي سوريا، وقد صرف أكثر من مئة مليار دولار في السنوات العشر الماضية لترويج التكفير الوهابي … ولا ننسى أن الناس كانت تنتظر عندما حوصرت بيروت العام 1982 قدوم الجيوش العربية لتنقذ عاصمة لبنان، وظل الحصار أكثر من مئة يوم ولم يأت السلاح أو الجيش السعودي لنصرة لبنان، بل أتت مساعدة عسكرية من الجمهورية الإسلامية الإيرانية لمساعدة شعب لبنان والمقاومة ..”، مضيفا “المقاومة حررت الجنوب العام 2000، وحمت الأرض في عام 2006، بسلاح إيراني وليس بسلاح سعودي”.وختم بالقول”لن نتخلى عن مسؤولياتنا تجاه أهلنا ووطننا، مهما كانت الضغوط السياسية والإعلامية والاقتصادية على حزب الله، من قبل أميركا والسعودية وبعض الدول الخليجية حتى نغير موقفنا في سوريا، فنحن لن نغير موقفنا هناك، بل سنكمل المعركة حيث يجب أن نكملها، لأن هزيمة العصابات التكفيرية هي واجب وطني من أجل حماية لبنان، واستقرارها داخل سوريا هو خط أحمر، وعليه فإننا إذا أردنا أن نحمي أهلنا وبلدنا فإنه يجب أن نهزم العصابات التكفيرية وراء الحدود”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.