تزايد ظاهرة طرد المدربين أثناء المباريات في الدوري الممتاز

[pp]p]

تفاقمت في الآونة الأخيرة ظاهرة طرد المدربين في مباريات الدوري الممتاز ودوري الدرجة الأولى لكرة القدم وسط جدل كبير بين المراقبين. وأرجع بعض النقاد أسباب ذلك إلى الضغط الكبير الذي يتعرض له المدربون من إدارات الأندية والجماهير الأمر الذي يؤدي إلى انفعالهم المتكرر أثناء المباريات. في حين يرى البعض الآخر السبب إلى قرارات الحكام والتي تكون سبباً في اعتراض المدربين بشكل متكرر. الجولة العاشرة من المرحلة الأولى شهدت طرد مدرب نادي الشرطة قحطان جثير من الحكم الدولي علي صباح في مباراة النجف والشرطة والتي فاز بها النجف (2-3) حيث تم منع جثير من مرافقة فريقه لمباريتين من لجنة العقوبات التابعة للاتحاد العراقي لكرة القدم. وشهدت مباراة إياب دور الثمانية من بطولة الكاس طرد مدرب الكرخ كريم حسين في مباراته أمام نادي القوة الجوية الذي فاز بالمباراة بهدف عماد محسن. في مباراة إياب نصف نهائي كاس العراق بين القوة الجوية ودهوك تم طرد مدرب نادي دهوك اشتي مصطفى خلال الشوط الثاني للمباراة التي انتهت جوية بثلاثية نظيفة وبالتالي ضمن الانتقال للمباراة النهائية بفارق الأهداف المسجلة في أرض المنافس بعد أن انتهى لقاء الذهاب(1-4) لدهوك. وتلقى مدرب نادي الحدود عادل نعمه أوامر الطرد خلال مباراة الحدود والميناء (1-1) والتي جرت على ملعب الثاني ضمن مواجهات الجولة السادسة من إياب الممتاز العراقي بكرة القدم. أما مباراة كربلاء والحدود والتي جرت في اطار الجولة 15 من المرحلة الثانية فقد شهدت طرد مدرب نادي كربلاء حيدر يحيى والمدرب المساعد لنادي الحدود قاسم فرحان الذي قاد الفريق مكان المدرب المطرود عادل نعمه في واقعة نادرة الحدوث في الملاعب العراقية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.