آية و تفسير

“سورة الصّافّات”
ـ (إنّا زيّنّا السّماء..) المراد بالزّينة: ما يزين به، والكواكب: بيان أو بدل من الزّينة.
ـ (وحفظاً من كلّ..) والمراد بالشيطان الشرير من الجن. والمارد: الخبيث العاري من الخير.
ـ (لا يسَّمَّعون إلى الملأ..) أصل (لا يسمعون) لا يتسمعون،والتسمع:الإصغاء،والملأ الأعلى:هم الملائكة الكرام الذين هم سكنة السماوات العلى.
ـ (دحوراً ولهم عذاب..) الدحور: الطرد والدفع.والواصب:الواجب اللاّزم.
ـ (إلاّ من خطف..) الخطفة: الإختلاس والاستلاب. والشهاب: ما يرى في الجو كالكوكب المنقض.
ـ (فاستفتهم أهم أشدّ..) فاسألهم أن يفتوا أهم أشد خلقاً أم غيرهم ممن خلقنا،فهم أضعف خلقاً،لأنا خلقناهم من طين ملتزق فليسوا بمعجزين لنا.
ـ (بل عجبت ويسخرون..) بل عجبت يا محمّد من تكذيبهم إياك وهم يسخرون ويهزؤون من تعجبك منهم،أو من دعائك إياهم إلى الحق،وإذا ذكروا بآيات الله الدالة على التوحيد ودين الحق لا يذكرون ولا يتنبهون.
ـ (وقالوا إن هذا..) في إشارتهم إلى الآية بلفظة هذا،إشعار منهم أنهم لا يفقهون منها إلاّ انها شيء ما.
ـ (قل نعم وأنتم..) أمر تعالى نبيّه (صلى الله عليه وآله وسلم) أن يجيبهم بأنهم مبعوثون. (وأنتم داخرون) صاغرون مهانون أذلاّء.
ـ (قالوا يا ويلنا..) يتنبهون بكونه يوم البعث فيه الدين والجزاء، وهم يحذرون منه بما كفروا وكذبوا.
ـ (احشروا الّذين ظلموا..) وقلنا للملائكة: احشروهم. وقيل: هو من كلام الملائكة بعضهم لبعض. (وأزواجهم) الظاهر أن المراد به قرناؤهم من الشياطين.
ـ (وقفوهم إنّهم مسؤولون…) احبسوهم لأنهم مسؤولون،أي حتى يسأل عنهم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.