العراق يبحث مع البنك الدولي مراحل تنفيذ نظام الحماية الاجتماعية

البنك-الدولي

ذكر بيان لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية تلقت “المراقب العراقي” نسخة منه ان “وزير العمل محمد شياع السوداني التقى وفدا من البنك الدولي برئاسة كبير مسؤولي برامج الحماية الاجتماعية في البنك غسان الخوجة. وأكد وزير العمل خلال اللقاء، ان مواقف البنك الدولي واضحة من خلال دعمه الفني المتواصل للعراق التي ساهمت في وضع نظام حماية اجتماعية متكامل للبلاد وهو هدف الوزارة الاساسي في المرحلة الحالية. وقال السوداني: “الوزارة قطعت شوطا كبيرا في انجاز مشروع الحماية الاجتماعية وتمكنت من تنظيم برامج لشبكات الامان الاجتماعي على وفق نظم علمية تساهم في شمول الافراد والأسر الفقيرة بهذا النظام . وأوضح: “الوزارة مازالت تعمل على توفير الضمان الاجتماعي لجميع العاملين في القطاعات العام والخاص وغير المنظم وتسعى الى تأسيس نظام للتأمينات الاجتماعية يحقق الانصاف والاستدامة المالية لدعم وتفعيل القطاع الخاص خاصة في ظل الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد”. كما ناقش الوزير مع ممثلي البنك الدولي بحسب البيان مسألة دمج صندوقي الضمان الاجتماعي والتقاعد العام والتي تمت مناقشتها خلال ورشة عمل يوم امس حضرها الشركاء الاجتماعيون وممثل عن البنك الدولي ، لافتا الى ان “البنك ابدى ملاحظاته حول بعض النقاط التي تم طرحها في ورشة العمل وستأخذ الوزارة بهذه الملاحظات وفق خريطة الطريق المتفق عليها مسبقا”. وبيّن وزير العمل ان “اللقاء تضمن ايضا مناقشة كيفية تطوير قابليات الباحثين الاجتماعيين من خلال دورات تدريبية ابدى البنك الدولي استعداده لتنظيمها حيث تم اختيار 80 باحثا لإدخالهم في دورة أساسية عن نظم الحماية الاجتماعية وكيفية التعامل والتعاطي مع الاسر الفقيرة في تسجيل بياناتهم، مشيرا الى ان “البنك الدولي سيعمل على اعداد ملاك تدريبي من الباحثين بغية الاستفادة من خبراتهم في تطوير مهارات الباحثين الاخرين. وتابع: “الوزارة ومن خلال التعاون المشترك مع وزارة التخطيط ستنتهي قريبا من اعداد السجل الوطني الخاص بالأسر الفقيرة والمهمشة التي تم مسحها ميدانيا من قبل فرق البحث الاجتماعي التابعة للوزارة حيث يمثل هذا السجل مسحاً أو تعداداً تستند اليه الدولة” .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.