نقص ساعات تجهيز الكهرباء بسبب الاحوال الجوية.. وتراجع التجهيز في الصيف المقبل

اعلنت وزارة الكهرباء، امس الثلاثاء، عن خروج بعض الخطوط الناقلة للطاقة الكهربائية عن الخدمة، بسبب سوء الاحوال الجوية، ما سيؤدي الى نقص في ساعات التجهيز في عدد من المحافظات بينها العاصمة بغداد. وقالت الوزارة في بيان ان “الخطوط التي خرجت عن الخدمة هي (خط ديالى ـ كركوك ٤٠٠ ك. ف، وخط ديالى ـ ميرساد ٤٠٠ ك. ف) بعد ان تمت اعادته الى العمل امس الاول، وخط ديالى ـ حمرين الثانوية ١٣٢ك. ف، وخط ديزلات سامراء ـ غرب بغداد ١٣٢ك.ف، وخط المقدادية ـ حمرين الثانوية ١٣٢ك. ف”. وأضاف البيان ان “الملاكات الهندسية قد باشرت والفنية العاملة في المديرية العامة لنقل الطاقة الكهربائية لمنطقة الفرات الاعلى، صباح يوم امس بإجراء الكشف الموقعي على هذه الخطوط، لتتم اعادتها تباعاً بعد تحسن الاحوال الجوية الاستثنائية”. الى ذلك توقعت مديرية توزيع كهرباء الجنوب، حصول بعض المشاكل في واقع الكهرباء وتراجع بساعات التجهيز صيف هذا العام في عدد من المناطق بالبصرة والمحافظات الجنوبية بسبب عدم تنفيذ المشاريع المخطط لها مسبقا اثر الضائقة المالية. وقال مدير توزيع كهرباء الجنوب محمد عبد الأمير في تصريح إن “أسباب عدم تنفيذ المشاريع المخطط لها يأتي نتيجة عدم وجود الأموال المخصصة لتلك المشاريع والمتمثلة بنصب المغذيات والمحطات الكهربائية”. مبينا إن “المناطق المتوقع أن تشهد تراجعا بساعات التجهيز هي قضاء أبي الخصيب وشمال البصرة وقضاء شط العرب فضلا عن عدد من مناطق مركز المحافظة بالإضافة إلى محافظات المثنى وذي قار”. وتابع أن “بعض مشاريع نصب المغذيات المرتبطة ببعض المحطات لم تنفذ بسبب عدم وجود الأموال وقد أحيلت تلك المشاريع للخطة الطارئة لعام 2016 إلا أنها لم تنفذ أيضا بسبب عدم وجود أي تخصيصات مالية”. وأشار الى أن “المديرية توجهت إلى حكومة البصرة المحلية بهدف تنفيذ بعض المشاريع وقد تبنت الحكومة الكثير من المشاريع الخاصة بقطاع الكهرباء وتمت المصادقة عليها إلا أنها لم تنفذ أيضا بسبب المشكلة نفسها التي تواجه المديرية وحكومة البصرة المتمثلة بقلة التخصيصات المالية”. ولفت إلى أن “المديرية تتجه حالياً إلى منح ملف توزيع الكهرباء إلى الاستثمار”، مبينا أن “ذلك سيطبق في البصرة وعدد من المحافظات الجنوبية”، موضحاً أن “الشركة المستثمرة ستأخذ على عاتقها فرض رسوم الجباية بعد نصب العدادات الذكية من قبل الشركة المستثمرة والصيانة وإنارة الشبكات”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.