بديل السعودية‬

أميركا تتهيّأ للتخلّي عن حليفها السعودي الهرِم، بعد استنفاد وظيفته التمويلية للنفوذ الأميركي ووظيفته التحريضية للفتنة المذهبية، وعلينا أن ننتظر خططها البديلة، والمرشّح لها التيّار المذهبي التحريضي في الداخل الشيعي المتحفّز للتحالف مع الأميركي لمواجهة نموذج الجمهورية الإسلامية القائم على أصل البراءة من الطاغوت الاستكباري الجامع لهموم المسلمين والمستضعفين واستبداله بنموذج البراءة من الطاغوت التاريخي الذي يشكّل وقوداً للصراعات المذهبية وانحرافاً عن أولوية محاربة النفوذ الثقافي الغربي والعدوان الصهيوني..!.
ابو محمد باقر

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.