القانون يحذر من تنسيق بين السياسيين وداعش

29074

أتهم ائتلاف دولة القانون الساسة الرافضين لمشاركة الحشد الشعبي بمعارك التحرير بالتنصل عن نصرة أهالي تلك المناطق المنكوبة. وقالت عضو الائتلاف عواطف نعمة في بيان تلقت “المراقب العراقي” نسخة منه: “بعض الساسة المحسوبين على المكون السني لم ينطقوا بكلمة عندما توغل الجيش التركي في محافظاتهم، فالجيش التركي في نظرهم لا يعطي بعداً طائفياً”. وأضافت: “هؤلاء الساسة أنفسهم عبروا عن ترحيبهم بتدخلات التحالف السعودي في دول الجوار، لكن لو قيل لهم أن الحشد الشعبي الوطني العراقي سيشارك في تحرير المناطق المحتلة من قبل داعش يقيمون الدنيا ولا يقعدوها ويملأون وسائل الإعلام بصراخهم ويقولون أن مشاركة الحشد تعطي بعداً طائفياً”. وحذرت نعمة من “وجود تنسيق بين الساسة الخونة والدواعش لمنع الحشد الشعبي من المشاركة في تحرير المناطق المحتلة، ليتسنى للخونة استلامها من الدواعش بعد انسحابهم. وتساءلت: هل قام هؤلاء الساسة المحسوبون على أهالي المحافظات المنكوبة بإيواء العوائل النازحة ؟ وهل قاموا بمساعدتهم وهم يكابدون ظروف النزوح القاسية ؟ وهل شكلوا فرقاً قتالية وخاضوا الحرب المقدسة لتحرير مناطقهم التي دنسها الارهاب ؟.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.