العبادي: اصلحوا انفسكم وابتعدوا عن لغة التهديد.. السيد الصدر يقر بفساد السياسيين المنتمين لكتلته ويتبرأ منهم ويهدد باقتحام الخضراء

2016-02-26T120843Z_18991179-661x328-655x328

المراقب العراقي – خاص
انتقد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي يوم السبت ، الأحزاب والكتل السياسية التي تدعو الى محاربة الفساد المالي والإداري في دوائر ومؤسسات الدولة وفي الوقت نفسه هي متمسكة بالمشاركة في الحكومة وتفرض وزراءها ، داعياً تلك الأحزاب والكتل الى البدء بإصلاح نفسها والابتعاد عن لغة التهديد. وقال العبادي في كلمة له خلال مؤتمر المصالحة المجتمعية الذي عقد في بغداد ، إنه “لا توجد كتلة سياسية بعيدة عن الفساد”، داعياً الأحزاب والكتل “المتنفذة” بالبدء بإصلاح نفسها والابتعاد عن لغة “التهديد باكتساح” أجهزة الدولة العراقية. ودعا العبادي الى وضع أسس للتعايش الديني والاجتماعي والعرقي والسياسي في البلاد ، رافضاً تسخير القوات الأمنية وما تبذله من جهود لحماية الأحزاب ، قائلاً: “ليس دور الأجهزة الأمنية حماية حزب على حساب آخر”. ودعا العبادي الى وضع أسس للتعايش الديني والاجتماعي والعرقي والسياسي في البلاد ، رافضاً تسخير القوات الأمنية وما تبذله من جهود لحماية الأحزاب قائلاً: “ليس دور الأجهزة الأمنية حماية حزب على حساب آخر”.
هذا وأعلن الصدر في كلمة له خلال التظاهرة ، البراءة من كل فاسد “حتى وان كان مقرباً منه أو منتمياً للتيار”، فيما أشار إلى أن رئيس الحكومة حيدر العبادي قد أصبح “على المحك” بعد انتفاضة الشعب ، مشددا على ضرورة التزامه بالإصلاح الجذري وليس “الترقيعي”، كما هدد بدخول المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد لـ”استعادة حقوق المظلومين من الفاسدين”.
ويقول النائب عن ائتلاف دولة القانون احمد صلال: اليوم هناك حراك سياسي كبير والتصريحات تتفاوت بين زعماء الكتل السياسية…فالسيد مقتدى الصدر توعد المفسدين ، ورئيس الوزراء طالب بان يكون عام 2016 عام القضاء على الفساد والمفسدين ، مبيناً ان جميع الكتل السياسية متورطة بالفساد سواء على المستويين التنفيذي والتشريعي وإلا من اوصل البلاد الى هذا الحال ؟ . وأضاف صلال في اتصال مع “المراقب العراقي”: جميع الكتل السياسية فيها حيتان فساد ولا يمكن استثناء اية كتلة سياسية من الفساد وبالتالي على زعماء الكتل ان يبدأوا بمحاسبة نوابهم ووزرائهم اولاً . وبين صلال: اليوم وخلال ما نراه من وسائل الاعلام ان كل كتلة تدعي النزاهة وهي غير متورطة بالفساد وتتهم الكتل الأخرى وهذا منطق غير صحيح ويجب على الجميع الجلوس على طاولة والحوار وكشف كل المفسدين وإحالتهم الى القضاء لإيصال رسالة الى الشارع بأن الكتل السياسية تذهب باتجاه محاسبة المفسدين حتى وان كانوا من ضمن أحزابهم ، متسائلاً اذا كانت جميع الكتل السياسية نزيهة من هو المفسد وأين ذهبت أموال البلد ؟. واستغرب صلال من تصرفات زعماء الكتل السياسية فالبعض منهم اعلن البراءة من وزراء كتلته والبعض الآخر سلم استقالات وزرائه لرئيس الوزراء ، وكل طرف يظهر اليوم يحاول ان يبين ان الكمال لديه وهو بريء كل البراءة من الفساد لكن الحقيقة هي ان الجميع مشتركون بالفساد وكل الكتل السياسية مسؤولة عن ذلك . ودعا صلال زعماء الكتل السياسية الى ان يكونوا اكثر جرأة وتعلن عن فاسديها أمام الشعب العراقي بدلاً من مهاجمة الكتل الاخرى واتهامها بالفساد لأن هذا سيعمق الخلافات ويزيد من حدة الازمة السياسية . وبين صلال: العبادي سيبقى في منصبه اذا ساندته جميع الكتل السياسية وستكون أمامه فرصة تاريخية لتشكيل حكومة كفاءات ، لكن ما نراه ان هناك معوقات لان بعض الكتل تظهر شيئاً لوسائل الاعلام عكس ما تبطنه في داخلها ، فهناك كتل متمسكة بمناصبها وحصصها وبالتالي فأن مهمة العبادي ستكون صعبة في هذه الحالة .
من جهته أكد رئيس كتلة كفاءات النائب هيثم الجبوري دعمه لمبادرة زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر لتنفيذ “إصلاحات” في الحكومة ، عادا إياها “ركيزة للإصلاح”، فيما أشار إلى أنه كان على الصدر إعلان استقالة وزرائه من الحكومة خلال تظاهرة يوم الجمعة. وقال الجبوري في بيان تلقت “المراقب العراقي” نسخة منه: “كنا أول من رحب بمبادرة السيد مقتدى الصدر ودعونا إلى الالتفاف حولها ومازلنا، واعتبارها ركيزة للإصلاح لكن كنا نترقب منه أن يعلن استقالة وزرائه من الحكومة أثناء التظاهرة”. وعزا الجبوري سبب ذلك “لتكون بادرة للآخرين لينحوا نفس المنحى ولتكون انطلاقة حقيقية للإصلاح وأن نجسده نحن لا نطلبه بضغط شعبي ونمسك بزمام المبادرة والإيثار بدلا من أن تُملى علينا”.
هذا وشهدت ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد الجمعة (26 شباط 2016)، انطلاق تظاهرة حاشدة شارك فيها مئات الآلاف من أتباع التيار الصدري فضلا على زعيم التيار السيد مقتدى الصدر، للمطالبة بالإصلاح وطرد “الفاسدين” من الحكومة، فيما ردد المتظاهرون هتافات غاضبة تفيد بأن “وقت الإصلاح قد حان”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.