بعد أن اتهمتها أمريكا بدعم داعش..الإمارات تعاني عقدة الهزيمة في العراق وموقفها العدائي من فصائل الحشد تدخل سافر يتطلب رداً حازماً

751354272

المراقب العراقي – سلام الزبيدي
تواصل الامارات تجاوزها على الحشد الشعبي وفصائل المقاومة الاسلامية بعد ان ادرجتهم في السابق على لائحة الارهاب , حيث وضع وزير خارجية الامارات عبد الله نهيان الحشد الشعبي في خانة داعش والنصرة.
وجاءت تلك التصريحات في الوقت الذي تتهم فيه الادارة الامريكية دولتي الامارات والسعودية بتمويل التنظيمات الاجرامية داعش في العراق وسوريا , اذ أكد نائب الرئيس الامريكي جو بايدن في تصريح اعلامي له في نهاية العام الماضي بان الامارات والسعودية وقطر وتركيا تدعم داعش في العراق وسوريا , وأعطت ملايين الدولارات كدعم لتلك الجماعات من أجل اسقاط الاسد.
وتسعى تلك الدول الى التدخل في شؤون العراق وسوريا عبر ارسال قواتها لاستهداف الفصائل التي كان لها دور في افشال مشروع التقسيم في المنطقة , وقوضت من وجود داعش المدعوم من قبل دول الخليج , بعد الخسائر التي تعرّض لها على يد فصائل المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي.
وطالب برلمانيون بضرورة ان يكون رد العراق حازماً ازاء التجاوزات المستمرة من قبل وزراء الخارجية الدول الداعمة للإرهاب للحيلولة دون تكرارها , فيما ارجع مراقبون للشأن السياسي تلك التصريحات الى الدور البارز الذي لعبته تلك الفصائل ضد تنظيمات داعش الاجرامية.
ويرى النائب عن دولة القانون صادق اللبان , بان تلك التصريحات تعد تجاوزاً على سيادة العراق , لافتاً في حديث خص به “المراقب العراقي” الى ان تلك الفصائل هي من انهت وهدمت اسطورة داعش التي هوّل لها الكثيرون.
مبيناً بان تصريحات “نهيان” هي دعم لوجود داعش في المنطقة , داعياً المجتمع الدولي الى محاسبة ومعاقبة من يدعم التنظيمات الاجرامية في تصريحاته.
منوهاً الى ان العراق رد على المواقف السابقة التي اتخذتها الامارات ودول الخليج ضد فصائل الحشد الشعبي , إلا ان تلك الدول مصرة على موقفها العدائي…مطالباً وزارة الخارجية العراقية بتقديم شكوى الى جامعة الدول العربية بخصوص تدخل الامارات في الشأن الداخلي العراقي.وأوضح اللبان بان مواقف دول الخليج ضد الحشد الشعبي جاءت نتيجة الدور البارز لفصائل الحشد الشعبي ضد تنظيمات داعش الاجرامية المدعوم من تلك الدول.من جانبه أكد المتحدث باسم هيئة الحشد الشعبي كريم النوري ، بان التصريحات التي ادلى بها وزير الخارجية الاماراتي تؤكد دعم بلاده لتنظيم “داعش”.
لافتاً الى إن “تصريح وزير الخارجية الاماراتي يعبّر عن خطأ استراتيجي في العلاقات بين الامارات والعراق”، مبيناً بأن “الوزير استعجل بكلامه الذي يتضمن انه من الداعمين للعصابات الاجرامية في ‍سوريا والعراق ويكشف عن دعمه الكبير لداعش”.مطالباً “الوزير بالاعتذار نيابة عن بلاده”، موضحاً: “مع الاسف ان يكون جاهلا ويخلط بين الحشد الشعبي الذي هو ضمن المنظومة الامنية بالعراق ومؤيد من رئاسة الوزراء ، وبين داعش والنصرة”.وأكد النوري بان فصائل الحشد الشعبي تقاتل دفاعا عن المنطقة وعن الخليج الذي أصبح مهدداً من قبل داعش , لا عن العراق فقط”.وكانت وزارة الخارجية العراقية قد استدعت السفير الاماراتي عبد الله ابراهيم الشحي على خلفية تصريحات وزير خارجية بلاده بشأن الحشد الشعبي, وأبدى مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي استغرابه من هذه التصريحات عاداً إياها إساءة للعراق وتدخلاً في شؤونه.يذكر ان الامارات كانت قد اصدرت لائحة قبل بضعة أشهر ادرجت فيها فصائل الحشد الشعبي ضمن لائحة الارهاب.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.