نابولي في مباراة مثيرة أمام فيورنتينا غدا اليوم.. يوفنتوس يسعى للتمسك بالصدارة عبر بوابة الانتر في الكالتشيو

olipiop

تشهد المرحلة السابعة والعشرون من الدوري الإيطالي لكرة القدم قمّتين ناريتين تفوح منهما رائحة الخيبة القارية وذلك عندما يلتقي يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب مع ضيفه وغريمه إنتر الأحد وملاحقه نابولي الثاني مع مضيفه فيورنتينا الثالث غدا الإثنين. في الموقعة الأولى، يدخل يوفنتوس إلى مواجهته مع غريمه إنتر وهو يبحث عن تناسي خيبة التعادل الذي اكتفى به على أرضه أمام بايرن ميونيخ الألماني في ذهاب الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أوروبا. وكان بالإمكان أن يجد فريق المدرب ماسيميليانو أليغري نفسه في وضع أسوأ بكثير لولا الأرجنتيني باولو ديبالا وستيفانو ستورارو اللذين عادا به من بعيد بعدما كان متخلفاً أمام ضيفه البافاري بهدفين نظيفين في مباراة سيطر عليها الأخير خصوصاً في الشوط الأول وأوائل الشوط الثاني، وكان بإمكانه أن يسجّل المزيد من الأهداف لولا تألق “القائد العملاق” جانلويجي بوفون. وجاء التعادل المخيّب أمام بايرن، الفريق الأوروبي الوحيد الذي فاز على يوفنتوس في مبارياته الـ24 الأخيرة بين جمهوره في المسابقة القارية الأم (مرتين)، بعد ذلك الذي تعرّض له يوفنتوس في المرحلة السابقة أمام بولونيا (0-0) الذي حرم فريق “السيدة العجوز” من فوزه السادس عشر على التوالي ومن مواصلة سعيه لتحطيم رقم إنتر (17 فوزاً متتاليا). وسيبحث يوفنتوس عن وضع نابولي تحت الضغط من خلال الفوز على إنتر لأنه سيوسّع الفارق إلى أربع نقاط حتى يوم غد الإثنين عندما يحلّ الفريق الجنوبي ضيفاً على فيورنتينا في مباراة صعبة للغاية كون الأخير لا يتخلف عنه سوى بفارق 5 نقاط. ويبدو يوفنتوس مرشحاً لتخطي إنتر الذي يتخلف عنه بفارق 10 نقاط في المركز الخامس، خصوصاً أنه سحق الـ”نيراتزوري” بثلاثية نظيفة في أواخر الشهر الماضي في ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة الكأس المحلية التي يحمل لقبها فريق “السيدة العجوز”، كما أنّ ضيفه لم يحقق سوى ثلاثة انتصارات في مبارياته التسع الأخيرة. وسيكون يوفنتوس مدعوًّا لمواجهة إنتر مجدداً الأربعاء المقبل وهذه المرة على ملعب “جوسيبي مياتزا” في إياب الدور نصف النهائي قبل أن يحلّ الأحد ضيفاً على أتالانتا في مستهل سلسلة من أربع مباريات سهلة نسبياً توصله إلى لقاء ميلان في “سان سيرو” في العاشر من نيسان المقبل. “إنّها مباراة مهمة جداً بالنسبة لنا وسنقدّم كل شيء من أجل محاولة الفوز بها”، هذا ما قاله لاعب وسط إنتر إيفان بيريسيتش عن مباراة اليوم التي تكتسب أهمية كبرى لفريقه الذي ينافس على المركز الثالث الأخير المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا والذي يتخلف عنه حالياً بفارق 4 نقاط. واستبعد اللاعب الكرواتي أن يتمكن فريقه من تعويض خسارته في ذهاب نصف نهائي الكأس، مضيفاً: “لكني أتعهد بأن نواصل القتال حتى الدقيقة الأخيرة”. وإذا كانت فرصة يوفنتوس بمواصلة مشواره في مسابقة دوري أبطال أوروبا التي وصل إلى مباراتها النهائية الموسم الماضي، ما زالت قائمة رغم صعوبة المهمة في “أليانز أرينا” فإنّ مغامرة نابولي ومضيفه فيورنتينا في مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” انتهت في الدور الثاني بعدما ودّع الأول على يد فياريال الإسباني بالتعادل معه على “سان باولو” بنتيجة 1-1 بعد خسارته ذهاباً 0-1، فيما مني الثاني بهزيمة مذلة على أرض توتنهام الإنكليزي 0-3 بعد أن تعادلا ذهاباً على أرضه 1-1. وسيسعى كل من الفريقين إلى تناسي الخيبة القارية عندما يتواجهان غدا الإثنين على ملعب “أرتيميو فرانكي” في مباراة قوية كون الأول يسعى إلى تضييق الخناق على ضيفه ومحاولة البقاء في دائرة الصراع على اللقب أو أقله الحصول على المركز الثاني المؤهل مباشرة إلى دوري الأبطال، فيما يبحث الثاني عن البقاء قريباً من يوفنتوس وتجنّب تعثر آخر يضيفه إلى خسارته أمام الأخير (0-1) وتعادله مع ميلان في المرحلتين السابقتين إضافة إلى انتهاء مشواره القاري.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.