عمليات بغداد والمرور العامة ماذا عن سيارات الاقليم؟

محمد الكعبي

اضطرتني الظروف ان اشتري سيارة من احدى الشركات بالتقسيط المريح وحينها كانت لوحات التسجيل حسب ما تصفه دوائر المرور (رقم السيارة ) اربيل اي احدى مدن اقليم كردستان وفي حقيقة الامر فان اربيل ومحافظات الاقليم الاخرى تعد احدى محافظات العراق الموحد والذي لم يجزأ الى الان وسيبقى كذلك بهمة الاخيار من ابناء الوطن. هذا المعلن اما المخفي فان ارقام الاقليم بانها ( حايط نصيص) كما يقول المثل الدارج ففي اي مؤتمر او تجمع او مهرجان في بغداد يصدر قرار من عمليات بغداد او مديرية المرور العامة بمنع سير السيارات التي تحمل لوحات الاقليم ونضطر لتركها في منازلنا وكانها مطلوب رأسها بكل صغيرة وكبيرة. سقت هذا الموضوع او المقدمة حينما اصدرت عمليات بغداد بدء العمل بنظام صقر بغداد الذي اثير حوله لغط كبير لان هناك لصقة قديمة حصل عليها بعض اصحاب المركبات من المجالس البلدية مقابل مبلغ خمسة عشر الف دينار عن كل لصقة وتحوي على معلومات عن صاحب وسائق او مستخدم المركبة وقد باشرت حينها عمليات بغداد عبر سيطراتها الموجودة في بغداد بمحاسبة من لا يضع هذه اللصقة وبعد ان نفذ قسم كبير من المواطنين قرار اللصقة الاولى اوقف العمل بها من غير ( احم او دستور ) حسب المثل المصري ولم يعوض احد عن الخمسة عشر الف دينار لانها دخلت دار ابي سفيان ولن تعود. وبعد حوالي سنة من ذلك القرار صدر قرار جديد باللصقة الجديدة ولم يوضح البيان الصادر من العمليات مصير من دفع ولا زال يحتفظ باللصقة الاولى وما مصير ما دفعه سابقا. والطامة الكبرى فان سيارات الاقليم بحسب السيطرات المنتشرة في بغداد غير مشمولة باللصقة الجديدة ونحن نتخوف ونتمنى ان لاياتي اليوم الذي تمنع فيه السيارات التي تحمل لوحات الاقليم من السير في بغداد او حتى يصدر قرار بترحيلها مع السائق الى محافظات الاقليم شاء ام ابى ياسادة ياكرام لو كانت لوحات الاقليم لاتساوى في الحقوق لوحات المحافظات الاخرى فلماذا تسمحون للشركات بالبيع في بغداد وان كانت لافرق بينها وبين اللوحات الاخرى لماذا تصدر القرارات الخاصة بلوحات الاقليم ولاندري متى تشمل باللصقات الجديدة ياعمليات بغداد؟

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.