آية و تفسير

“سورة المزّمِّل”
ـ (السّماء منفطر به..) السّماء منشقّة في ذلك اليوم أو بسبب شدّته.
ـ (إنّ هذه تذكرة..) التّذكرة: الموعظة الّتي يذكر بها ما يعمل عليه.
ـ (إنّ ربّك يعلم..) الخطاب للنبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم). (تقوم أدنى من ثلثي..) المراد أنه يعلم انّك تقوم في بعض الليالي أدنى من ثلثي الليل وفي بعضها نصفه وفي بعضها ثلثه. (وطائفة من الّذين معك) الآية تدل على أن بعضهم كان يقوم الليل كما كان يقومَه النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم). (والله يقدر اللّيل والنّهار) وكيف لا يعلم وهو الله الذي إليه الخلق والتقدير. (علم أن لن تحصوه..) علمه تعالى بعدم تيسر إحصاء المقدار الذي أُمروا بقيامه من الليل لعامة المكلفين. (فتاب عليكم) توبته تعالى ورجوعه إليهم بمعنى انعطاف الرحمة الالهية عليهم بالتخفيف. (فاقرؤوا ما تيسّر..) التخفيف في قيام الليل من حيث المقدار لعامة المكلفين،تفريعاً على علمه تعالى أنهم لن يحصوه.(علم أن سيكون منكم مرضى..) إشارة إلى مصلحة اُخرى مقتضية للتخفيف

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.