ثلاثة الاف متظاهر تأييدا للمهاجرين في بروكسل

شارك نحو ثلاثة آلاف شخص في مسيرة في بروكسل تأييداً للمهاجرين الفارين من النزاعات والاضطهاد، ورفعوا لافتات كتب عليها “عبور آمن الآن”، بحسب ما افادت الشرطة، فيما شاركت أعداد اقل في مسيرات أخرى في باريس وغيرها من الدول الأوروبية. وارتدى بعض المشاركين رمزياً سترات نجاة وبطانيات لتسليط الضوء على محنة اللاجئين في رحلة العبور الى أوروبا هرباً من الحرب الدائرة في سوريا، وذلك على قوارب متهالكة عبر بحر إيجه أدت الى غرق مئات. ويعاني الإتحاد الاوروبي من أسوأ ازمة لاجئين منذ الحرب العالمية الثانية، الا ان المشاركين في المسيرة اكدوا حق اللاجئين في الحصول على الأمان. ونقلت وكالة “بيلغا” للأنباء عن بياتريس ديسبوا المشاركة في المسيرة قولها “لا يوجد في ميثاق جنيف ما يقول ان اي دولة يمكنها ان تغلق حدودها في وجه اللاجئين — بل العكس”.واضافت “هؤلاء الناس بحاجة الى المساعدة والمأوى ونحن قادرون على ان نزودهم بذلك. الوضع حساس وعلى السياسيين التحرك بسرعة”. ونظمت العديد من المسيرات في المانيا، التي يتوجه اليها معظم اللاجئين، وذكرت مجموعة من الجمعيات البلجيكية على موقعها أن نحو 100 مدينة في أوروبا وغيرها تنظم مسيرات دعماً للمهاجرين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.