انتصاراته سببت هستيرية للدواعش ..عصائب أهل الحق: الحشد الشعبي هيئة رسمية وستشارك في عمليات تحرير الموصل

jolioi

أكد المتحدث الرسمي باسم العصائب نعيم العبودي، إن الحشد هيئة منظمة ومرتبطة بالقائد العام للقوات المسلحة، وانها ستشارك في عمليات تحرير مدينة الموصل. وقال العبودي: “الرد على قرار مجلس محافظة نينوى الذي يقضي بعدم اشراك الحشد الشعبي بعمليات تحرير الموصل، مرتبط بالقيادة العامة للقوات المسلحة”. وأضاف: “الحشد كهيئة منظمة ومرتبطة بالقائد العام للقوات المسلحة وانها تتلقى الأوامر منه، فمن الطبيعي مشاركتها في تحرير المدينة”. وأوضح: “اننا على أهبة الاستعداد للمشاركة في عمليات التحرير”، لافتا الى أن “هناك تنسيقاً بين العشائر والحشد الشعبي من التركمان في تلعفر وسهل نينوى هؤلاء جميعهم ينتمون للحشد، وسيشاركون في عملية التحرير”. وتابع العبودي: “الوضع في الموصل مرتبك وان البعض منهم يخضع لسياسات داعش المتمثلة بقبولهم بدخول القوات التركية والأمريكية للموصل، ولكن لا يقبلون ان يحررها ابناء البلد”، واصفا اياها بـ “الأصوات النشاز”. وصوت مجلس محافظة نينوى، بالإجماع على رفض مشاركة الحشد الشعبي في عمليات تحرير المحافظة.
وعلى صعيد متصل، اكد عضو تيار الاصلاح حيدر الفوادي، ان الدور الوطني الذي يؤديه المقاتلون في الحشد الشعبي في تحرير المدن المغتصبة من داعش محط فخر واعتزاز للعراق والعراقيين . الفوادي قال: بعض الدول العربية والاقليمية غالباً ما تحاول استهداف الحشد الشعبي والتضليل على الرأي العام . واوضح الفوادي: تلك الدول لا تريد الخير للعراق وهم جزء من المشروع والمخطط الذي يهدف الى اضعاف العملية السياسية في العراق . واضاف الفوادي: على الامارات وجميع الدول الاقليمية عدم التدخل في الشأن الداخلي العراقي . مبيناً ان الحشد الشعبي هو هيئة تابعة الى مجلس الوزراء وهي مؤسسة حكومية ولا نسمح لاي طرف من الاطراف المساس بها لا من قريب أو بعيد.
من جانبه، عزا حزب الدعوة الهجمات الإرهابية التي ينفذها الدواعش في العاصمة بغداد الى هستيريتهم بسبب الخسارات التي يتكبدونها على ايدي القوات الأمنية. وقال حزب الدعوة في بيان تلقت “المراقب العراقي” نسخة منه ان “أعداء الحياة حاولوا بعد تكبدهم خسائر جسيمة في الارواح والمعدات في قواطع العمليات، الانتقام من المواطنين العزل وارهابهم وقتلهم واستهدافهم بتفجيرات جبانة كما حصل في حسينة الرسول الأعظم (ص) بمدينة الشعلة وفي سوق مريدي في مدينة الصدر”. وبين الحزب بحسب البيان، “هذه العمليات الجبانة تكشف عن هستيرية داعش الارهابية وليست عن القوة ، كما وان التعرض الإرهابي في قاطع ابو غريب والتصدي الحازم لهم من قبل القوات المسلحة وجهاز مكافحة الارهاب والحشد الشعبي أكد فشل مراهنات العدو الداعشي”. وأشار الى ان “حزب الدعوة الاسلامية إذ يستنكر ويدين مثل هذه العمليات التي لا تزيد شعبنا الا اصرارا وتماسكا، فإنه يدعو القوات الامنية الى اليقظة والحذر من تكرار مثل هذه العمليات التي تنم عن يأس مرتكبيها وهروبهم الى مصير مجهول”. وتابع: ندعو الكتل السياسية والجماهير الواعية الى تفويت الفرصة على أعداء العراق وان تبرهن أنها في صف واحد ضد الإرهاب.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.