الازمة السياسية والاقتصادية تجبر الكورد على الهروب من موطنهم

jhlkl

الأزمة السياسية والاقتصادية المستمرة في اقليم كوردستان تجبر الكثيرين من الأكراد على الهروب من البلاد. ولكن بدلاً من محاربة أسباب هذا النزوح الجماعي، يواصل الزعيم الكوردي مسعود بارزاني اعتماده على المشاعر الوطنية والوعود الفارغة، وفق ما ترى الصحفية الألمانية بيرغيت سفينسون في تحليلها التالي من أربيل لموقع قنطرة الذي تسلط فيه الضوء على الأزمة السياسية والاقتصادية في اقليم كوردستان بعد شهر ونصف من حلول عام 2016.عندما سافر الرئيس الكوردي مسعود بارزاني إلى ألمانيا لحضور مؤتمر الأمن في ميونيخ، كان قد سبقه إليها خمسة وثلاثون ألف شخص من مواطنيه. فقد شهدت الأشهر الستة الأخيرة هجرة جماعية حقيقية من كوردستان. ولكن في الواقع فإنَّ الأكراد العراقيين لا يسافرون إلى ألمانيا مثل رئيسهم بطائرته الخاصة وفي “الدرجة الأولى”، بل سيرًا على الأقدام على طريق البلقان أو بالقوارب عبر بحر إيجه.لا يهم أين يقيم المرء حاليًا في منطقة إقليم كوردستان، سواء في أربيل أم دهوك أم السليمانية.. فالناس لا يريدون شيئًا آخر سوى المغادرة. إذ إنَّ الأكراد باتوا يهربون من بارزاني. وفي هذا الصدد أشارت بسخرية قناة التلفزيون الكوردية ” KNN ” إلى أنَّ الأسماك في البحر الأبيض المتوسط ستتعلم الآن اللغة الكوردية، وعرضت قاربًا يُفترض أنَّه مليء بلاجئين من السليمانية، غرق قبالة جزيرة ليسبوس اليونانية. وقالت هذه القناة إنَّ ثلاثة وثلاثين راكبًا كانوا على متن هذا القارب قد غرقوا – وجميعهم أكراد من شمال العراق.عندما لاحظ بارزاني أنَّ موجة الهروب من البلاد باتت ترتفع، أصدر أمرًا طال انتظاره يقضي بإعادة السيطرة على مدينة شنكال، التي كانت قد وقعت في شهر آب 2014 في أيدي تنظيم داعش الارهابي. وحينها هيمن طيلة أسابيع على عناوين الصحف العالمية المصير المروِّع لأهالي هذه المدينة، الذين تعتبر غالبيتهم من الإيزيديين، حيث كانوا محاصرين في الجبال من دون طعام أو ماء، وقد تم سبي النساء وكذلك قتل الرجال من قبل مقاتلي تنظيم داعش الارهابي. وكان يدور الحديث حول عملية إبادة وأعمال قتل جماعية بحقِّ الإيزيديين. ولذلك فقد تعرَّضت قوَّات البيشمركة التابعة لبارزاني لانتقادات، وذلك لأنَّها لم تتمكَّن من حماية هذه المدينة مع سكَّانها البالغ عددهم نحو أربعين ألف نسمة. دخل المقاتلون الأكراد في بداية شهر تشرين الثاني 2015 هذه المدينة منتصرين، ولكن سبقتهم غاراتٌ جويةٌ شديدةٌ شنَّها الأمريكيون. وعندما وصل جنود البيشمركة السبعة آلاف وخمسمائة جندي إلى مدينة شنكال، كانت هذه المدينة بالفعل مدمَّرة تمامًا. ولم يَعُد يُشاهد فيها أي أثر لتنظيم داعش الارهابي. وفي اليوم نفسه وقف بارزاني على جبل من جبال شنكال وأعلن انتصار البيشمركة على تنظيم داعش الارهابي. وأعقبت ذلك موجة من الوطنية.إذ لم يتم منذ فترة طويلة رفع هذا العدد الكبير من الأعلام الكردية في جميع أنحاء القلعة البالغ عمرها آلاف الأعوام في مدينة أربيل الكوردية: في كلِّ مكان في الشوارع كانت تُسمع مواكب السيَّارات وهي تطلق أبواقها والأغاني الوطنية الكوردية. ومثل الشمس المُشعة في وسط الأعلام الكوردية، كانت تشرق أيضًا وجوه الناس، الذين تجمَّعوا في سوق مدينة أربيل ذات المليون ومائتي ألف نسمة وكانوا يحتفلون بنصرهم على تنظيم داعش الارهابي. غير أنَّ نشوة الانتصار لم تدم طويلاً، وصمتت الهتافات الوطنية بعد ذلك بفترة قصيرة. واليوم أصبح الكثيرون من الكورد يحزمون أمتعتهم ويرحلون إلى أوروبا.والآن يقوم الزعيم الكوردي بمحاولة أخرى من أجل الحفاظ على بقاء مواطنيه في كوردستان. ففي نهاية شهر كانون الثاني 2016 أمر مستشاره كفاح محمود بأن يعلن قبيل الانتخابات الرئاسية في الولايات المتَّحدة الأمريكية عن نية إجراء استفتاء على استقلال كوردستان. وقال يجب على الشعب الكوردي أن يقرِّر إن كان يريد دولة خاصة بالأكراد أو البقاء مرتبطًا مع العراق. وهكذا فإنَّ سبب النزوح الجماعي من كوردستان العراق لا يتمثَّل فقط في تهديد تنظيم داعش الارهابي، على الرغم من أنَّ هذا التنظيم استقر على بعد ثلاثين كيلومترًا فقط عن أربيل وأربعين كيلومترًا عن دهوك. ومنذ عام ونصف العام – أي منذ شهر آب 2014 – لا تزال المواقع العسكرية مثلما هي من دون أي تغيير تقريبًا. إذ إنَّ بلدة قرة قوش – التي كانت مأهولة في السابق بأغلبية مسيحية والواقعة على منتصف الطريق من أربيل إلى الموصل – لا تزال أيضًا في أيدي الارهابيين، تمامًا مثلما هي الحال مع بلدة تلكيف في سهل نينوى بالقرب من دهوك. وفي السليمانية يبعد الأكراد نحو مائتي كيلومتر عن “دولة الخلافة”. وباستثناء بعض مخيَّمات اللاجئين، التي تعكس الواقع، لا يلاحظ في السليمانية – ثاني أكبر مدينة في كوردستان العراق – أي شيء من الخوف الموجود في أماكن آخرى. ولكن مع ذلك فإنَّ الناس يهاجرون بأعداد كبيرة من هذه المدينة. الشباب الأكراد بصورة خاصة هم الذين يغادرون منطقة كوردستان العراق. وحول ذلك يقولون لا يوجد لهم عمل ولا آفاق ولا مستقبل في كوردستان. وبحسب قولهم فإنَّ آمال الإصلاح لم تتحقَّق، وكذلك لقد فشلت عملية دمج العائدين.وتضاف إلى ذلك أزمة سياسية واقتصادية عميقة. ففي الأشهر الأربعة الأخيرة من عام 2015 لم يتم دفع رواتب موظفي الدولة. وكذلك تنوي الحكومة الإقليمية الكوردية دفع خمسة وعشرين في المائة فقط من أجور الموظفين عن شهر كانون الثاني 2016. وبما أنَّ أكثر من سبعين في المائة من الموظفين هناك يعملون في القطاع العام، فإنَّ هذا الأمر يشمل أغلبية السكَّان. وعلاوة على ذلك فإنَّ حالات انقطاع التيَّار الكهربائي أصبحت من الأمور الاعتيادية وليست استثناء. وقد تم تجميد العديد من مشاريع البنية التحتية، كما أنَّ شركات النفط الأجنبية غادرت المنطقة، بسبب عدم دفع مستحقاتها أيضًا. أدَّى خلاف عميق بين القيادة الكوردية والحكومة المركزية في بغداد إلى وقف تحويل الأموال إلى إقليم كوردستان. وبدأ ذلك مع قرار بلغ حدّ المبالغة في تقدير الذات، اتَّخذته حكومة إقليم كوردستان تحديدًا قبل أربعة أعوام. وهذا القرار يقضي ببناء خط أنابيب خاص يصل إلى تركيا من أجل بيع النفط والغاز المستخرجين في كوردستان لحساب الأكراد الخاص في السوق العالمية – ما يمثِّل خطوة أولى نحو الاستقلال الاقتصادي عن بغداد.ولكن مع ذلك كان يجب على الحكومة المركزية في بغداد أن تستمر في تحويل سبعة عشر في المائة من مجمل الميزانية العراقية إلى إقليم كوردستان. غير أنَّ الحكومة العراقية ربطت هذه الدفعات بمبيعات النفط المشتركة، التي لا يزال يسود حولها خلاف حتى يومنا هذا. ومنذ الحرب الخاطفة التي شنها تنظيم داعش الارهابي في صيف عام 2014، أوقفت بغداد تحويل الدفعات إلى أربيل. ومن الواضح الآن أنَّ المنطقة الكوردية غير قادرة لوحدها على تمويل نفسها بنفسها. فهي تعتمد بنسبة خمسة وتسعين في المائة من ميزانيتها على مصدر واحد: أي النفط. وعلى الرغم من أنَّ بارزاني كان قادرًا مع حكومته الإقليمية في الأعوام التي تلت سقوط نظام صدام حسين على ضمان الاستقرار والسلام في كوردستان العراق وعلى جذب الاستثمارات الأجنبية وإنشاء قطاع عقارات مزدهر، ولكن تم إهمال تطوير القطاعات الاقتصادية الأخرى – مثل الزراعة والصناعة والسياحة – بشكل تام.والآن تترتَّب على ذلك عواقب. ويضاف إلى ذلك أنَّ الرئيس الكوردي لا يريد التنازل عن كرسيه، رغم أنَّه ملزم بذلك بموجب الدستور. وعندما طالب المتظاهرون بمزيد من الديمقراطية وبنظام برلماني، وقعت في السليمانية اشتباكات عنيفة. وإثر ذلك اتَّهم بارزاني حزب التغيير المعارض بالتحريض وطرد أعضاءه من الحكومة الإقليمية. وبعد يوم منع رئيس برلمان الإقليم من السفر إلى أربيل، وبالتالي فقد جمَّد التمثيل الشعبي في إقليم كوردستان. وهكذا فإنَّ أكراد العراق الذين يحبون تصوير أنفسهم على أنَّهم روَّاد التنمية الديمقراطية باتوا يعودون الآن إلى الهياكل السلطوية.وهذه المحاولة الأخيرة مؤقتًا، الرامية إلى منع الأكراد من الهروب من كوردستان، يعود سببها إلى مبادرة من تركيا، التي فرضت مؤخرًا على العراقيين شرط الحصول على تأشيرة لدخول أراضيها. ولكن نتيجة لذلك صار المهرِّبون في دهوك وأربيل والسليمانية يعرضون بالفعل طرقًا جديدة للذهاب إلى أوروبا – حتى وإن كان ذلك بسعر أعلى قليلاً.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.