المغامرة في قمم الجبال العمانية

تنخهخهع

تمثل مغامرات تسلق الجبال واقتفاء الدروب الجبلية فرصة لاستكشاف جماليات المخزون الجيولوجي الغني في سلطنة عمان، حيث تمتاز السلاسل الجبلية من رأس مسندم في أقصى الشمال إلى رأس سمحان في أقصى الجنوب لمناظر طبيعية خلابة,حيث يقتفي السياح أثر الدروب القديمة التي خطا عليها الإنسان العماني قديما في تنقلاته وتجارته وحياته ومعيشته، يعتلي قمم الجبال حين لم تكن هناك عوائق تحول دون الوصول إلى أهدافه مختارا العودة تسلقا في بعض الأحيان، وتمتاز السلاسل الجبلية في سلطنة عمان من رأس مسندم في أقصى الشمال إلى رأس سمحان في أقصى الجنوب مليئة بالمسارات الجبلية القديمة التي خطها الإنسان العماني منذ القدم ولازالت تحافظ على ما تحويه من جماليات حاضرة لتحكي تفاصيل الذين مروا من هذه الدروب التي أصبحت مقصدا للسياح والمغامرين,واتخذ العمانيون منذ القدم سلسلة الجبال الممتدة من أقصى الجنوب إلى أقصى الشمال كسكن وملجأ يأوون إليه بماشيتهم وأيضا كدروب مختصرة بين القرى والمدن لقضاء شؤون حياتهم، كل هذا ترك أثره في تلك الجبال، لكنها أصبحت اليوم دروبا للسياحة والرياضة والمغامرة والاستكشاف من أجل التمتع بجمال البيئة,وتصنّف المسارات الجبلية إلى نوعين منها المسارات الخاصة التي كان يرتادها الإنسان وهي الأكثر صعوبة لصلابة إنسان ذلك الزمان وبحثه عن أقصر المسافات للاتصال بين جهتين، أما النوع الثاني فهو مسارات الدواب أي التي كان يسلكها الإنسان حينما يتخذ من الدواب رفيقا لحمل الأمتعة، وهي الأسهل حيث أنها تمر بمسارات سهلة تستطيع أن تمرّ بها قوافل الحمير,وتختلف هذه المسارات من مكان إلى آخر وذلك وفقاً لوعورة المنطقة الجبلية والمسافة التي تفصل بين نقطة البداية والنهاية، وأيضا من حيث فروقات الارتفاع، لذا يعد كل مسار رحلة مستقلة وكلما كان فرق الارتفاع أكبر كانت الصعوبة أكبر3100 متر ارتفاع جبل شمس المنفرد بتكوينات جيولوجية منها الفالق الصخري العظيم على مسار الطريق الصاعد إلى قمته,وقامت وزارة السياحة في سلطنة عمان بتوثيق المسارات الجبلية كمسارات سياحية وتهيئتها بالخرائط واللوائح والعلامات الدالة في بداية ونهاية كل مسار، وأيضا أبرز المعالم السياحية التي تمر بها هذه المسارات، وقد اشتغلت وزارة السياحة على 12 مسارا جبليا من أشهرها المسار الذي يمر بقرية “ساب بني خميس ومسارات تسمّى القنة وحيل سمد، ومسار من قرية وادي غول إلى الخطيم بوكلها في جبل شمس,وينفرد جبل شمس الذي يرتفع إلى حوالي 3100 متر بتكوينات جيولوجية من أهمها وجود الفالق الصخري العظيم على جانب مسار الطريق الصاعد لقمته، والذي يعدّ ثاني أكبر فالق في العالم، وتنمو على الأجزاء المختلفة من الفالق الكثير من الأشجار البرية المختلفة مثل شجرة البوت والعلعلان والزيتون. وتعود تسميته لكون الشمس أول ما تشرق وآخر ما تغرب تُرى قريبة من قمته العالية,والباحثون عن المغامرة يختمون هذا المسار بالتسلق والذي يسمى “فيا فراتا” وهو مسار تسلق مجهز بكابل وما على السائح سوى إحضار أدواته الشخصية لمغامرة تسلق شيقة,ويوجد في سلطنة عمان عدد من مواقع التسلق، فهناك ما هو ممهد من المسارات وهناك ما هو شديد الوعورة، فرياضة تسلق الجبال والمرتفعات من الرياضات التي تلقى إعجابا وممارسة من السياح الشغوفين بدراسة التكوينات الجبلية والألوان الزاهية للجبال والصخور مع الاستمتاع بمناظر الطبيعة وشلالات المياه وخريرها بين الصخور,وتنتشر حول مسقط العديد من المرتفعات التي يمكن تسلقها، سواء كانت للمبتدئين أم لمحترفي هذه الرياضة، كما تنتشر في بندر الخيران الكثير من الشعب المرجانية والتي تأوي إليها العديد من الأحياء والأسماك المتنوعة، ولا يكاد يخلو المكان من الغواصين، حيث أنه قد تم إحصاء أكثر من 22 موقعا للغوص بها، ولكل موقع سحره وجماله,ويمكن ملاحظة الصخور القريبة والتي تكونت قبل ما يقارب 250 مليون سنة من الحجر الجيري الطيني ذي اللون الأصفر بتداخلات طبقية من الحجر الجيري الأسود، وخلف هذه السلسلة يمكن مشاهدة صخور الدولومايت التي تكونت خلال العصر الترياسي أي قبل ما يقارب 240 مليون سنة,وقد تكونت هذه الصخور عبر الحقب الجيولوجية المختلفة في قاع المحيط وقد ظهرت على السطح بفعل حركة الصفائح التكتونية,وتتميز محافظة مسندم بالعديد من الارتفاعات الجبلية، ويتمتع الزائر بمشاهدة الجبال الصخرية والبيوت الصغيرة المطلة مباشرة على البحر,وهناك أيضا العديد من الأودية مثل وادي بني عوف في محافظة جنوب الباطنة الذي يمتاز بطرقه الملتوية والمعلقة على الجبال، ووادي غـول في محافظة الداخلية الذي يقع على ارتفاع 300 متر ويوفر فرصا مثالية للتسلق، بالإضافة إلى المسارات الجبلية الموجودة بتلك المنطقة، وأيضا نجد وادي تعب الذي يستدعي النزول لـ500 متر باستخدام الحبال، وكذلك وادي النخر عند القرية التي تحمل الاسم نفسه على ارتفاع حوالي 1000 متر,وفي الجبل الأسود ووادي مجلاص يمكن استكشاف التراث الجيولوجي وجمال الطبيعة في الجزء الجنوبي الشرقي من العاصمة مسقط.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.