مقترح مدونة السلوك النيابي خطوة باتجاه تعديل مسار عمل أعضاء مجلس النواب

2a56f80f1162bf2ff9b3158600bbaaac

المراقب العراقي ـ أحمد حسن
أعلنت رئاسة مجلس النواب عن طرحها مدونة السلوك النيابي هذا الاسبوع لايقاف تصريحات وتصرفات بعض أعضاء مجلس النواب.
ويقول مقرر مجلس النواب عماد يوخنا في تصريح صحفي تابعته “المراقب العراقي”: “رئاسة البرلمان رأت ان تطرح الاسبوع الحالي هذا القرار”، مشيرا الى عدم وجود اية مشكلة في طرح هذه المدونة، لانه اجراء صحيح فقد سبق ان صوت اعضاء مجلس النواب عليه ، لافتا الى انه يحتاج الى بعض التعديلات والالتزام وتبنيها لاننا بحاجة الى تطبيق هذا القانون نتيجة تصريحات وتصرفات بعض النواب غير المسؤولة.
واعتبر يوخنا مدونة السلوك النيابي نظاماً داخلياً اخر لاداء البرلمان ، حيث تتضمن التزام النائب وطريقة تعامله داخل قبة البرلمان وخارجها ، حيث يتضمن نوع المحاسبة فهو نظام داخلي اخر لأداء البرلمان.وأشار الى ان هناك رأيين بهذا الاتجاه الاول ان القرار ليس بقوة القانون وهناك من يرى انه يأخذ صفة مجلس النواب ويكون بقوة القانون ، مستدركا بالقول: “يجب ان يكون هناك نوع من المحاسبة لمن يحمل الحصانة التي يستغلها البعض في ادائهم وتصريحاتهم وبالتالي يسيئون الى سمعة المؤسسة وهيبة الدولة”.
وأعلن الجبوري عن ان الجلسة المقبلة ستشهد عرض مدونة السلوك النيابي التي ستتضمن اجراءات بخصوص ما يصدر من سلوكيات وتصرفات تتعلق بالعرف البرلماني ، منوها الى النية بعرض اسماء المتغيبين من النواب ، وخاصة من بلغ الحد النهائي من الغياب ، ومن استنفد الاجازات ، حيث سيتم العمل بالنظام الداخلي بهذا الشأن.
وفي هذا الاثناء، أعتبر نواب في بعض الكتل السياسية مقترح مدونة السلوك النيابي بالخطورة الايجابية لتصحيح مسار عمل مجلس النواب وعدم السماح للمغرضين استغلال الحصانة النيابية لمصالحهم الشخصية. فيما طالبوا في الوقت نفسه بمعاقبة النواب المتغيبين عن جلسات البرلمان واجتماعات اللجان النيابية. في حين، أكدوا وجود تشريع قانون سمح للنواب المتطوعين في صفوف الحشد الشعبي بعدم الحضور الى البرلمان لحين تحرير العراق من فلول الارهاب.
وتقول النائبة عن التحالف المدني الديمقراطي شروق العبايجي في اتصال هاتفي مع “المراقب العراقي”: هناك مطالبات من قبل بعض النواب بكشف اسماء النواب المتغيبين عن جلسات مجلس النواب، لافتة الى ان هناك بعض النواب لم يحضروا جلسة البرلمان لحصولهم على موافقات رسمية من قبل هيئة رئاسة البرلمان كونهم تطوعوا في الحشد الشعبي. وأوضحت: “هناك مطالبات بمحاسبة النواب الذين يتغيبون عن اجتماعات اللجان البرلمانية وقطع رواتبهم”.
ومن جانبها، أكدت النائبة عن الحزب الديمقراطي الكردستاني اميرة زنكنة في مكالمة هاتفية مع “المراقب العراقي” ان “هناك الكثير من البرلمانيين لم يحضروا جلسات البرلمان ولا اجتماعات اللجان البرلمانية” .
وأوضحت زنكنة: زعماء الكتل السياسية أقل البرلمانيين حضورا الى جلسات البرلمان ، لافتة الى ان هيئة الرئاسة غير قادرة على محاسبة النواب المتغيبين. وبينت زنكنة: “هناك نواب يحضرون الى مبنى البرلمان كل شهرين أو ثلاثة أشهر بينما البعض الاخر منهم يحضر للبرلمان لمدة لا تتجاوز الـ 15 دقيقة ومن ثم يغادر المبنى”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.