القدو: النجيفي والبارزاني قادا مؤامرة إسقاط الموصل ومشاركة الحشد في نينوى ضمانة لتحريرها

أتهم أمين عام تجمع الشبك والنائب عن محافظة نينوى حنين القدو، محافظ نينوى المقال أثيل النجيفي ورئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني بقيادة “مؤامرة” كبرى لإسقاط الموصل والاستحواذ على سهل نينوى، فيما أكد أن مشاركة الحشد في معركة الموصل فيه ضمانة كبرى لتحريرها. وقال القدو خلال ندوة حوارية تحت عنوان “معركة الموصل بين التحرير والتقسيم”: مشروع تقسيم البلاد وخصوصاً محافظة نينوى مازال قائماً، وتشرف عليها جهات داخلية وخارجية، بهدف تفكيك البلاد ومجتمعها المتلاحم. وأضاف: من أهم قادة التقسيم وسقوط محافظة نينوى بيد الارهاب هو محافظها المقال اثيل النجيفي الذي نسق مع القيادات الارهابية على مدى أربعة أعوام قبل سقوط المحافظة، وفسح لهم التوغل داخل جميع مفاصل المؤسسات الحكومية في المحافظة. وأكد القدو: “رئيس إقليم كردستان قاد مؤامرة كبرى بالتنسيق مع آل النجيفي والعناصر الارهابية للسيطرة لإسقاط الموصل، بهدف اقتطاع مناطق سهل نينوى وضمها الى اقليم كردستان”. وحول مشاركة الحشد الشعبي في معركة الموصل قال القدو: “مشاركة أكبر قوة ممكنة من الحشد الشعبي في معركة تحرير الموصل ضمانة لتحقيق النصر وتحرير المحافظة بشكل كامل”. ومازالت عصابات داعش الاجرامية تسيطر على مدينة الموصل منذ العاشر من حزيران 2014 والتي ارتكب فيها التنظيم ابشع الجرائم ضد الانسانية بحق ابناء المدينة لاسيما من الاقليات الدينية مثل الايزيدية والمسيحيين والتركمان والشبك.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.