الشيخ قاووق: النظام السعودي بات يخشى كلمة المقاومة

رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق أن «النظام السعودي بات يخشى كلمة المقاومة، وهو أمر طبيعي بأن يخافوا ويرتجفوا من موقف حزب الله، لأن كلمة الحق على مر العصور والتاريخ كانت ولا تزال تزلزل عروش الطغاة، وهي اليوم أشدّ على الملوك من ضراوة الحروب، ومن هنا فإننا نجدهم يخافون خطابات سيد المقاومة»واعتبر الشیخ قاووق، أن «کل ما تریده السعودیة الآن هو أن نسکت عن جرائمها في الیمن والبحرین والعراق وسوریا وعن کل محاولاتها لابتزاز الموقف اللبناني، إلا أن لبنان الیوم وبالرغم من کل التحریض والتهویل والابتزاز، هو في حصن حصین بفضل معادلة الجیش والشعب والمقاومة، وبالتالي فإنه في أعلى مستویات المنعة أمام أي عدوان «إسرائیلي» أو تکفیري».أکد الشیخ قاووق خلال احتفال تکریمي أقامه حزب الله في بلدة محرونة الجنوبیة على، أن «کثرة الهجمات الإعلامیة على المقاومة لن تغیّر من واقع المعادلات والتوازنات القائمة، فالسعودیة الیوم بحالة توتر، وهي تشنّ على المقاومة حرباً مشابهة لحرب تموز عام 2006، ولکن بصیغة سیاسیة وإعلامیة واقتصادیة، ظناً منها أننا سنخاف أو نتراجع أو نخضع أو نرکع، ولکن آن الأوان لنقول لهم نحن في لبنان المقاومة المنتصر على التکفیري و«الإسرائیلي»، وعلیه فإن کان الاستهداف لحزب الله من أجل إخافتنا أو تغییر قرارنا أو إذلالنا فقد فشلتم، لأننا نمتلك من الإرادة التي تصمد أمام جیوش «إسرائیل»، وبالتالي فلا معنى للحدیث عن حملات إعلامیة سعودیة بائسة»، مضیفاً أن «هذه الهجمة الإعلامیة المرکزّة على حزب الله أدّت إلى نتائج عکسیة، بدلیل أنهم إن کانوا یراهنون على ابتعاد الناس عن المقاومة، ولکننا رأینا في الیومین الماضیین أن الناس في لبنان والعالمین العربي والإسلامي لم یزدادوا إلاّ تأییداً ووفاء ومحبة للمقاومة وسیدها».

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.