مباراة مهمة بين فياريال وسلتا فيغو..اليوم.. ريال مدريد يواجه ليفانتي وهو مثقل بالغيابات العديدة والاصابات

هخحهخ

يعاني ريال مدريد في الفترة الماضية ويحتاج لاستعادة الثقة خلال زيارته اليوم الأربعاء لفالنسيا لمواجهة ليفانتي القابع في قاع الجدول. الأجواء غير جيدة داخل النادي الملكي، بعدما ودع عمليا المنافسة على لقب الليجا مبكرا للغاية، حتى أن مسؤوليه أنفسهم أصبحوا يتحدثون عن حاجتهم لمعجزة، فمدرب الفريق نفسه الفرنسي زين الدين زيدان، قال إن الليجا انتهت بالنسبة لفريقه، رغم أنه حسابيا لايزال ينافس على لقبها. لكن هناك مشكلة أخرى تحيط بريال، وهي أنه في وضع خطر قد يفقد فيه أيضا المركز الثالث بالليجا، المؤهل مباشرة لدور المجموعات بالتشامبيونزليج الموسم المقبل، حيث يتفوق بنقطتين فقط عن فياريال صاحب المركز الرابع، ويحتاج لضمان احتلاله لذلك المركز على أقل تقدير لنهاية الموسم. وسيحضر زيدان إلى فالنسيا وفريقه مليء بالإصابات والإيقافات خاصة في خط دفاعه. فالفريق سيغيب عنه كل من سرخيو راموس وداني كارباخال لعقوبة الإيقاف، والبرازيلي مارسيلو للإصابة والبرتغالي بيبي الذي لايزال يتعافى من إصابة طويلة، إضافة للفرنسي كريم بنزيمة الذي تعرض لإصابة عضلية في لقاء الديربي، في حين يبذل ألبارو أربيولا منذ الأحد مجهودا إضافيا ليدرج اسمه حتى بقائمة اللاعبين للمباراة. ويبحث فيها برشلونة المتصدر والذي لم يقهر منذ نحو 5 أشهر، عن مواصلة قطار انتصاراته نحو ضمان اللقب مبكرا، بمواجهة أحد منافسيه المفضلين رايو فاليكانو. مر أكثر من 13 عاما على آخر انتصار للفريق المدريدي بقيادة المدير الفني فرناندو فاسكيز على برشلونة الذي كان يتولى مسؤوليته وقتها الهولندي لويس فان جال، وكان ذلك في 7 كانون أول 2002 عندما سجل خورخي أزكويتيا هدف الانتصار لينقذ المدير الفني الجاليثي ويضع المدرب الهولندي محل انتقاد. منذ ذلك الحين، لم يخسر برشلونة أي مباراة أمام فاليكانو، بل ان شباكه لم تتلق أي هدف في فاييكاس، ليحقق أمامه 10 انتصارات ذهابا واياباً، مسجلا في مرماه 45 هدفا. ولكن لقاء الغد الخميس بين الفريقين سيكون له حسابات خاصة، حيث أن فريق المدير الفني باكو خيميز يبتعد بنقطتين فقط عن منطقة الهبوط، رغم أنه لم يخسر في آخر 7 مباريات (فاز في مباراتين وتعادل في 5)، ويرغب في مواصلة حصد النقاط لتجنب الدخول في “حسبة برما” بنهاية الموسم. أما برشلونة بقيادة مديره الفني لويس إنريكي، يهدف لمواصلة الانفراد بقمة الليجا، حيث يبتعد بـ8 نقاط عن أتلتيكو مدريد، و12 نقطة عن غريمه اللدود ريال مدريد. كما يأمل الفريق الكتالوني في الانفراد برقم قياسي كأكثر فريق إسباني خاض مباريات متتالية دون هزيمة (35 مباراة)، حيث يتقاسم حاليا الرقم مع ريال مدريد الذي احرزه في موسم 1988-89 بقيادة الهولندي ليو بنهاكر (34). ورغم الهزائم الكبيرة له أمام الكبار لعدم الاعتماد على إغلاق الخطوط الخلفية، إلا أنه يتوقع أن يخوض خيميز المباراة بنفس الأسلوب، حيث سيغلب على فريقه الطابع الهجومي. في المقابل، سيبحث إنريكي ولاعبوه عن عاشر انتصار للفريق على التوالي بالليجا، ليقترب من الاحتفاظ بلقب جديد له هذا الموسم، يضاف إلى تأهله لنهائي الكأس الذي يدافع أيضا عن لقبه فيه، ومواصلة مشواره بدوري الأبطال الأوروبي المتوج بكأسه، حيث يضع الفريق قدما في الدور ربع النهائي بعد الفوز على أرسنال في إنجلترا بهدفين نظيفين. بدوره، يواجه فياريال اختبارا صعبا في بالايدوس أمام سيلتا فيجو، ويقدم فريق المدرب مارسيلينو جارسيا تورال أداء طيبا للغاية في الفترة الأخيرة، حيث لم يخسر في آخر 13 مباراة له وهو من أفضل الفرق حاليا بالليجا. ويصطدم فريق “الغواصات الصفراء” بطموحات ابناء سيلتا فيجو الذي عاد لمنطقة التأهل لدوري أوروبا بعد فوزه على خيتافي بهدف للنجم العائد من الإصابة نوليتو.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.